fbpx
ملف الصباح

المغرب…تاريخ طويل من محو الهويات السياسية

كيف تأسست مقولة “عبد الواحد كلهم واحد” ومن استفاد منها ومن تكبد جراءها خسائر بلا حصر؟

لندع لعبة مطاردة الفروق بين جنسي الذكور والإناث، واكتشاف الحدود والإنمحاءات والصور والهويات بين آدم وحواء إلى علماء النفس الإكلينيكي  وعلماء الجينات ودارسي علوم الاجتماع وفقهاء الدين، ونقترب، الآن، من حقل دلالي آخر يشتغل على مفردات الهوية والأجناس نفسها، كما يستعمل معجم الإلغاء والفروق ونقط الارتكاز والاختلاف والتقاطع، كما يجري في الحقل


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى