fbpx
حوادث

إرجاء محاكمة “ولد جلول” إلى شتنبر

شكل موضوع 93 مذكرة بحث وطنية ورجال الأمن استعانوا بسلاحهم الوظيفي لإيقافه

قررت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، الأربعاء الماضي، إرجاء فتح صفحات الملف رقم16/59، الذي يتابع فيه المتهم(ح.ز)، المسجل خطرا.
وحددت الغرفة ذاتها تاريخ 13 شتنبر المقبل موعدا للشروع في مناقشة القضية، استجابة للملتمس الذي تقدم به دفاع المتهم، الرامي إلى منحه آجالا إضافية بغرض الاطلاع على وثائق ومستندات الملف بغرض إعداد الدفاع.
وشكل المتهم، الملقب بـ»ولد جلول»، موضوع 93 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بسبب تورطه في قضايا اغتصاب فتيات بعد اختطافهن، والاتجار في المخدرات، والسرقات الموصوفة، وجريمة قتل بعد أن طعن أحد ضحاياه بسكين، إثر خلاف بينهما حول الاتجار في المخدرات.
واستعانت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس بالأسلحة النارية من أجل إيقافه، بعدما أشهر سيفا في وجه عناصر الشرطة، مهددا بقتل كل من يقترب منه، إذ اضطر بعضهم  إلى إشهار سلاحه الوظيفي والتهديد بإطلاق النار عليه إذا لم يستسلم، قبل أن يتخلى عن سلاحه الأبيض ويتم إيقافه.
واستنادا إلى مصدر»الصباح» فإن المتهم يعد من أخطر المجرمين بمنطقة ويسلان، إذ أنه متورط في أربع عمليات احتجاز واغتصاب فتيات، كما كشفت التحقيقات أنه كان يختطف ضحاياه ويحتجزهن بمنطقة خالية وسط غابة بمنطقة ويسلان (طريق فاس)، ثم يغتصبهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض.
وأوضح المصدر نفسه أن المتهم يعد من مزودي العديد من باعة المخدرات، إذ أن عشرات مذكرات بحث محلية ووطنية صدرت في حقه، بعد أن أكد بعض المتهمين الموقوفين، أنه مزودهم الرئيس بالمخدرات.
وقال المصدر ذاته إن إيقاف المتهم، وهو صاحب بنية جسمانية قوية، جاء بعد نصب كمين له، بتنسيق مع أحد تجار المخدرات، الذي يتزود منه بكميات منها، إذ أمرت الشرطة الأخير، بعد أن أوقفته، بمعاودة الاتصال بالمتهم وإخباره بحاجته إلى كمية إضافية من مخدر الشيرا، قبل أن يبتلع الطعم بسهولة ويحدد معه لقاء، ليتم ضرب حراسة على المكان من قبل عناصر شرطة بزي مدني ويتم إيقافه بعد مقاومة شرسة.
وكشف تنقيط المتهم، الذي حجزت لديه كمية من المخدرات بالإضافة إلى السلاح الأبيض الذي هاجم به عناصر الشرطة، أنه من ذوي السوابق، إذ اعتقل أول مرة في 1996 من أجل الاتجار في المخدرات، وبعد أن غادر السجن واصل نشاطه، قبل أن يتورط في 2006 في جريمة قتل، ليتوارى عن الأنظار، قبل أن تصدر في حقه مذكرة بحث من قبل الدرك الملكي والشرطة، وكان لا يستقر في إقامة أو مكان محدد حتى لا يتم إيقافه.
خليل المنوني
(مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى