fbpx
بانوراما

الجيش ينسحب من البطولة

كان عزوز بلفايدة شاهد إثبات على ميلاد الجيش الملكي في 1958، بعدما شكل وقتذاك أحد أعمدتها الأساسية رفقة الجنرال حسني بنسليمان والكولونيل حسين الزموري ومختطف وبوطاهر والشتوكي وغيرهم. يتحدث بلفايدة عن إرهاصات التأسيس وسنوات التألق والألقاب والموسم الأبيض بعد الانسحاب من البطولة، وكذلك المباريات التي خاضها الفريق العسكري أمام فرق عالمية في كأس محمد الخامس، كما يسلط الضوء عن علاقة الجيش الملكي بالملك الراحل الحسن الثاني، والعناية الفائقة التي كان يوليها إلى هذا النادي العريق، وانتهاء بتجربة الكتابة عن الجيش من خلال إصدار كتابين عنه.
عيسى الكامحي
الحلقة ٤

فاز الجيش الملكي بلقب البطولة سنوات 1961 و1962 و1963، قبل أن يفقد هذا اللقب في العام الموالي أمام المغرب الفاسي. لم يرض الجيش الملكي على هزيمته، فاتهم الحكم بترجيح كفة الفاسيين، قبل أن يتخذ قراره بالانسحاب من البطولة في موسم 1964 – 1965.
قضى الفريق العسكري موسما أبيض بعيدا عن الملاعب الوطنية، إلا أنه لم ينقطع عن التباري، إذ فضل خوض مباريات دولية ضد فرق ومنتخبات عالمية للحفاظ على التنافسية.
يحكي عزوز بلفايدة عن هذه الفترة «خضنا أزيد من 30 مباراة دولية في موسم واحد أمام فرق عالمية في مختلف الدول الأوربية، من بينها قاديس وويلفا وكلومبينو وبرشلونة، والذي انهزمنا أمامه بخمسة أهداف لصفر، إلا أننا نجحنا في انتزاع تعادل ثمين أمام المنتخب الروسي بهدف لصفر بملعبه، وتزامنت تلك المباراة مع زيارة رسمية قام بها الملك الراحل الحسن الثاني إلى روسيا سنة 1964. أتذكر أن منتخب روسيا كان يضم لاعبين متميزين من بينهم الحارس العملاق ياشين، بيد أن اللاعب كرداس نجح في هز شباكه بهدف رائع».
عاد الجيش الملكي إلى أجواء التباري بالبطولة، بعد موسمه الأبيض، دون أن يؤثر ذلك على مستواه الفني، بل ازداد قوة ومناعة، كما تحسنت ظروفه. فلم يعد اللاعبون العسكريون يبيتون في الثكنات، كما كان عليه الحال في بداية تأسيسه، وأصبحت ظروف إقامتهم مريحة أينما حلوا وارتحلوا.
ولأن الجيش الملكي اعتبر في فترة الستينات أحد أقوى الأندية الوطنية، توج بلقب إضافي مباشرة بعد استئناف نشاطه بالبطولة سنة 1965، يضيف بلفايدة «كان الجيش يضم خيرة اللاعبين يتقدمهم الجنرال باموس والجيلالي فاضل والحارس بن جيلالي وبنعمر وعلال ومكي وعمار ومختطف وزناية، علما أن سبعة لاعبين منهم يلعبون للمنتخب الوطني».
يصمت بلفايدة قليلا، ثم يواصل «أتذكر أن المنتخب الوطني استعان بجميع لاعبي الجيش الملكي لخوض مباراة أمام غانا، بمن فيهم الاحتياطيون، باستثناء اللاعب حمان من الرجاء الرياضي».

تعليق واحد

  1. الجيش الملكي فاز ببطولة 1964 و ليس المغرب الفاسي من فاز الجيش انسحب سنة 1965 بعد الظلم التحكيمي و عاد الموسم الموالي 1966 وفلز بالبطولة 1967 وسنة 1968 و 1970

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى