fbpx
حوادث

اتهام موظف بنك بالجديدة بخيانة الأمانة

أحالت الضابطة القضائية التابعة لمصلحة الشرطة الإقليمية بالجديدة، الأسبوع الماضي، موظفا بمؤسسة مالية على النيابة العامة لدى محكمة الدرجة الأولى بالجديدة، من أجل التلاعب في حسابات الزبائن وخيانة الأمانة والتزوير في محررات بنكية واستعمالها. وجاء اعتقال المتهم، عقب توصل إدارة المؤسسة المالية بشكاية من الزبون المتضرر، مشيرا فيها إلى اكتشافه لتلاعبات همت حسابه الشخصي. واضطرت المفتشية العامة التابعة لوكالة الجديدة، للتأكد من حجية الشكاية، إلى الحلول بالجديدة وإجراء بحث دقيق شمل حساب الزبون المشتكي وحسابات أخرى لزبائن آخرين، تبين بعده أن هناك اختلاسات وتلاعبات مكشوفة.
وقالت مصادر الصباح، إن تقرير المفتشية، أشار إلى أن المتهم كان يعمد إلى ضخ مبالغ مالية بحساب الزبون المعني وحسابات لزبائن آخرين بعد تحرير ملفات لقروض وهمية، ثم يقوم بعد ذلك بسحبها مستعملا القن الخاص بالزبون. وأفاد التقرير ذاته، إلى أن المتهم كان استغل وجود وثائق لزبائن سابقين، استفادوا من قروض مالية في تعاملهم مع المؤسسة المالية. وكان يسحب الأموال التي وصلت إلى ما يفوق 80 مليونا، عبر أوامر بالتحويل لفائدته أو عبر شيكات الشباك. وخلص التقرير ذاته إلى أن جل القروض السريعة المنجزة من طرف المشتكى به، حولت إلى حسابه واستفاد منها مباشرة.
وكان المتهم، بعد اعتقاله من طرف الضابطة القضائية واستمع إليه في محضر قانوني، اعترف بالمنسوب إليه، معللا فعلته، بحاجته إلى المال، إذ كان يشكو من ضائقة مالية، اضطر معها إلى اللجوء إلى هذه الطريقة في النصب والسرقة. وتجدر الإشارة، إلى أن الوكالة ذاتها، تعرضت عدة مرات لسرقات مماثلة من موظفين، منهم من اعتقل وأدين، ومنهم من لا زال في حالة فرار.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى