fbpx
خاص

بطاقة الفنان… ويستمر مسلسل التهميش

أصبحت مثل بطاقة “الحافلة” بعد أن كان ينتظر منها المساهمة في محو الصورة المشوهة لوضعيتهم الحالية

“والو…والو..” بحركات تلقائية وفكاهية معهودة، عبر عبد الرحيم حمودة، الملقب بعبد الرؤوف، أن حصوله على بطاقة الفنان لم يغير من وضعه المهني، إذ يوم استلمها، سأل أحمد الصعري، نائب حسن النفالي عن الائتلاف المغربي للثقافة والفنون مستفسرا “ماذا سأستفيد من حملي بطاقة الفنان؟ واش فيها دعم؟” فلم يجبه “هل سأحصل على أجر شهري؟”، فلم يجبه، ثم قال “واش غنركب بها في الطوبيس وأشتري بها الخضرا؟”، فضحك الصعري دون أن يعلق على الأمر.


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى