fbpx
خاص

ائتلاف الحساني والشعبي والركادة بسلا

فشلت نجمات منصة سلا، مساء أول أمس (الأربعاء)، في استقطاب جمهور كبير، كما أنهن لم ينجحن، في أوقات كثيرة، في حث الذين حضروا الحفل، المنظم في إطار فعاليات مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته ال16، على التفاعل معهن والرقص على نغمات الأغاني التي قدمنها. وكانت الأجواء في منصة مدينة “القراصنة”، والتي تقاسمها أحمد الشرقاني، الذي يقود أوركسترا الشرقاني، والبتول المرواني، ورشيدة طلال، بالإضافة إلى سعيدة شرف، “باردة”، وفي أحيان عديدة بعيدة عن “الحماس” و”النشاط”.

وصعدت في بداية الحفل، المغنية البتول المرواني المنصة، تحت عزف أوركسترا الشرقاني، وقدمت مجموعة من الأغاني الحسانية. واستمرت باتول في أداء ما في جعبتها، رغم أن الجمهور لم يتفاعل معها بالشكل المطلوب والذي كانت تنتظره وتترقبه الجهة المنظمة للمهرجان.

وبعد انتهاء فقرة البتول الفنية، والتي أحدثت ثورة في الطرب الحساني الذي كان أداؤه يقتصر فقط  على الذكور، تركت المنصة لزميلتها رشيدة طلال، لتطل على الجمهور المتعطش للرقص والغناء، إلا أنها لم تكن عند حسن ظنه، وظل أغلب الذين حضروا الساحة المقابلة لمنصة سلا، متسمرين في أماكنهم، ينتظرون “الحيحة”.

وفي الوقت الذي وجدت فيه المغنية طلال، التي غنت على منصات مرموقة مثل كوزموبوليتان في النرويج، ومبنى الكابيتول في فرنسا أو في قصر الأمم في سويسرا، أنها فشلت في حث الجمهور على التفاعل مع الأغاني التي قدمتها، اضطرت إلى أداء أغان من اللون الشعبي  وأخرى من فن الراي، بالإضافة إلى “الركادة”، علما أن التوتر بدا واضحا عليها، وفي حديثها مع الجمهور قالت “عنداكم ضربوني بمطيشة”.

ومن بين الأغاني التي أدتها طلال والبعيدة عن اللون الحساني، والذي اختارت جمعية مغرب الثقافات أن يكون موضوع منصة سلا في اليوم السادس من فعاليات موازين، “تبكي وتقول أنت عمري” للشاب عقيل، و”فابيني” لرضا الطالياني، وأخرى للمغني حميد الزهير، وأخرى بأنغام “كناوة”. وتغير ايقاع الحفل، بعدما اعتلت المنصة، المغنية سعيدة شرف التي أحيت العديد من الحفلات رفقة فنانين ذائعي الصيت عالميا مثل جون ميشل جار، وقدمت أغاني خاصة بها، من اللون الحساني، وأخرى، لمغنين آخرين.

واختارت شرف، التي طلت على جمهورها بقفطان مع اضافة لمسات  تميز  “الملحفة الصحراوية”،  أن تبدأ فقرتها الغنائية بأغنية “ماني”، لتنقل بعدها الجمهور  إلى لون موسيقي سريع من خلال أغنيتها “كتبغيني ولا”، وقطعة “ولد مو”.

ورقصت شرف على إيقاعات “الركادة”، بعدما اقترحت على الجمهور أداء أغنية “كع كع يا زبيدة”، وهي الأغنية التي استطاعت أن تحرك الجمهور وتلهب حماسه، بالإضافة إلى أغان أخرى، من قبيل “دور بها يا الشيباني”. وبفضل الكوكتيل الغنائي الذي قدمته شرف، استطاعت أن تغير إيقاع الحفل، وتجعل “النشاط” يتسلل إلى الجمهور الحاضر.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى