الصباح الفني

الموت يغيب الرايسة ألتوات

غيب الموت الفنانة والشاعرة والرايسة الأمازيغية صفية ألتوات بعد معاناة طويلة مع المرض، تاركة وراءها ذاكرة حافلة بالأعمال التي بصمت سجل الأغنية الأمازيغية.

وكانت الرايسة صفية ألتوات تعاني داء السل، الذي كان وراء تدهور وضعها الصحي، كما أنها حاولت الخضوع للعلاج في عدة مستشفيات دون جدوى وفي غياب التفاتة من الجهات المعنية.

وتعتبر صفية ألتوات من الرايسات الأمازيغيات اللواتي ناضلن كثيرا من أجل إثبات ذاتهن في الساحة الفنية الأمازيغية، وذلك منذ عقود سابقة، حيث كان المجال يرفض دخول المرأة فيه.

وكان لحسن أمزيان، زوج ابنة الرايسة الراحلة، وجه قبل أيام من رحيلها نداء إلى المسؤولين ووزارة الصحة من أجل التدخل لعلاجها والتكفل بمصاريفها، على اعتبار أنها سفيرة للفن والهوية والموروث الثافي الأمازيغي. وسبق للراحلة صفية ألتوات أن مثلت المغرب من خلال الفن الأمازيغي في عدة تظاهرات داخل المغرب وخارجه وفي دول متعددة منها الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا والجزائر.

ومن مميزات الفنانة صفية ألتوات أنها مبدعة في مجال كتابة الكلمات والألحان والغناء، كما أنها اشتهرت بشعرها الاجتماعي والنقدي والغزل العفيف، ما قربها أكثر من جمهور الأغنية الأمازيغية. واستطاعت الرايسة صفية ألتوات أن تتألق في ميدان الأغنية الأمازيغية وتكسب عطف ومحبة الجمهور بكل المناطق الناطقة بالأمازيغية بفضل كلماتها الهادفة وصوتها العذب وتشبثها بهويتها الثقافية الأمازيغية.

أ. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق