حوادث

إطلاق نار وسرقة بندقية بالبيضاء

أفادت مصادر “الصباح”، أن مصالح الأمن بالبيضاء تشهد، منذ أول أمس (الأحد)، حالة استنفار قصوى، لاعتقال عنصري عصابة، أحدهما مصاب برصاصة في قدمه، بعد أن نجحا رفقة شريكهما، اعتقل مباشرة بعد الحادث، في سرقة بندقية.

وشددت المصادر على أن برقية عممت على كافة المناطق الأمنية من أجل مباشرة التحريات والأبحاث في المناطق التابعة لنفوذها قصد البحث عن المتهمين وحجز السلاح الناري، كما الانتقال إلى المستشفيات تحسبا لإحالة المتهم المصاب عليها من أجل العلاج.

وقادت الأبحاث والتحريات الأمنية إلى اعتقال عنصر العصابة التي هاجمت شابا بحي “لارميطاج” بالبيضاء، قبل أن يتدخل والده ويطلق النار من بندقيته أصابت أحد المتهمين قبل فراره.

وأكدت المصادر على أن والد الضحية، وضع تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه، حول ظروف سرقة السلاح الناري منه وإطلاقه الرصاص على أحد الجناة وإصابته في قدمه.

وأضافت المصادر أن المتهم اعتقل مباشرة بعد إخضاع هاتفين محمولين عثر عليهما في مسرح الجريمة، للخبرة  من قبل الشرطة العليمة إذ تبين أنهما يعودان للمهاجمين، وهو ما سهل من تحديد هوية المتهم ومكان إقامته، قبل اعتقاله من قبل الشرطة.

وتعود تفاصيل القضية، عندما كان شاب متوجها إلى عمله على الساعة الرابعة صباح أول أمس (الأحد)، وعند فتح باب سيارته، فاجأه  شخصان يحملان أسلحة بيضاء، قبل أن يتوقف قربهما شريكهما بسيارة “لوغان”، وتحت التهديد حاولوا سرقة السيارة من الضحية الذي أبدى مقاومة شرسة.

استغاث الضحية بوالده، الذي حاول إنقاذ ابنه مستعينا ببندقية، أطلق منها رصاصة أصابت أحد المتهمين في قدمه، قبل أن يتمكن شريكاه من نزعها منه بعد عراك عنيف، والفرار إلى وجهة مجهولة، على متن سيارة “لوغان”. واستنفرت الواقعة مصالح الأمن بأنفا، إذ تم الانتقال على الفور إلى المكان وإيقاف والد الضحية، كما استمع المحققون إلى إفادة الابن الضحية حول ظروف مهاجمته من قبل المتهمين.

وخلال البحث في مكان الجريمة، تم حجز هاتفين محمولين، تبين أنهما يعودان للمهاجمين، وبعد إخضاعهما للبحث، تم تحديد هوية أحد المتهمين، فتم الانتقال إلى منزله، ومداهمته من قبل شرطة أنفا، واعتقاله.

وأكدت المصادر أن الأبحاث ما زالت متواصلة لإيقاف باقي عنصري العصابة وأيضا البحث عن السيارة المستعملة في الهجوم، إذ يرجح أنها مكتراة من شركة لكراء السيارات، وهي النقطة التي يراهن عليها المحققون للوصول إلى هويات المتهمين الآخرين، خصوصا المصاب في قدمه بالرصاص.

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق