الأولى

الكتاني يتهم أبا حفص بالنفاق

وصف صديقه بالمنتكس وقال إن معركة الإرث استوردت من مصر

لم تتأخر ردود الأفعال تجاه مطلب فتح نقاش في موضوع الإرث ومطلب تعديل أحكام التعصيب، التي خرج بها محمد عبد الوهاب رفيقي، المعروف بالشيخ أبي حفص، إذ حمل السخط عليه من قبل السلفيين، شيوخا آخرين إلى حد تسفيهه، واتهامه بممارسة النفاق، وباستيراد نقاشات قديمة من المشرق.

واعتبر الشيخ السلفي حسن الكتاني، من جهته في تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يتابعها آلاف الأتباع، هذه المطالب «معركة»، بدأت، حسبه، بموضوع الإرث، وستواصل جولاتها مرورا بقضية الصحيحين وأبي هريرة ثم ثبوت القرآن ووجود الله تعالى. ووصف الشيخ، الذي يرفض أي نقاش في الموضوع، هذه المطالب ب«المستوردة» من المشرق، ملحا على أن معركة الشريعة، خاصة قانون الميراث اشتعلت في مصر منذ حوالي 20 سنة أو أكثر، و»ما نراه في المغرب اليوم هو مجرد رجع صدى وتقليد متأخر لما انتهى منه المشارق، و»لكن علمانيينا يستنكفون عن التشبه بالمشارقة في الدين ويسارعون في التشبه بهم في قلة الدين».

ولم يتردد الكتاني في وصف صديقه القديم أبي حفص ب«المنتكس»، مشيرا إلى أن دعاة تغيير قانون المواريث الإسلامي مجرد «ناعقين» يرددون مطالب أسيادهم في الغرب، وزاد بلغة مشبعة بتحريض السلفيين ضد أبي حفص، باعتباره شيخا سلفيا «قد ركبوا على متن المنتكس لعله يفتش لهم عن شبهات يلبسون بها على المسلمين»، مضيفا أن كبار علماء المغرب «تكلموا» فما بقي، حسبه، إلا إعاقة  من وصفهم ب«الجهال»، ف«ليلجموا أفواههم وليتركوا لنا ديننا وليذهبوا للعبث بدين غيرنا فلديننا حراسه وكتابنا بحمد الله محفوظ».

وفي تدوينة أخرى دعا الكتاني أتباعه إلى عدم الانشغال بتصريحات أبي حفص، مضيفا بما يشبه التهديد «إن لم يهده الله تعالى فمصيره مصير عبد الله القصيمي»، المفكر السعودي الجنسية، الذي انقلب من مدافع عن السلفية إلى ملحد، ومشيرا بلغة ساخرة إلى أن رفيقي «ماض في سلسلة انتكاساته».

واتهم الشيخ صديقه القديم بنشر الفتنة، مؤكدا أنه سيخرج من «كيسه الذي ملأه بالشبهات قضايا أخرى ليفتن بها الساحة ويقول للناس ها أنذا أفكر ولكنه تفكير عقيم سقيم»، مضيفا في معرض اتهاماته أن أبا حفص ارتمى في أحضان المنافقين و»الذين في قلوبهم مرض وترك الصالحين ونال منهم ومن دينهم ولكن لبس عليه إبليس».

وطالب محمد عبد الوهاب رفيقي، بتعديل قانون التعصيب وكذا الوصية لحل جملة من المشاكل المرتبطة بالإرث، وقدم حججه الشرعية على جواز ذلك في دراسة حول ميراث النساء، شاركت فيها مجموعة من الباحثين في علم الاجتماع وعلم النفس والقانون وحقوق الإنسان وغيرهم، إضافة إلى الشيخ السلفي أبي حفص، الذي يشرف على مشروع جديد للسلفية الوطنية.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق