fbpx
اذاعة وتلفزيون

“مغامرات الحاج عيبود” جديد جمال بلمجدوب على دوزيم

شريط كوميدي من تشخيص يوسف الخالدي وعزيز الحطاب وعدنان موحيجة

تنظم القناة الثانية مساء اليوم (الخميس)، بفندق «رويال المنصور» بالدار البيضاء عرضا أوليا ما قبل البث، خاص بممثلي الصحافة الوطنية، للشريط التلفزيوني الجديد «مغامرات الحاج عيبود» للمخرج جمال بلمجدوب.
ومن المنتظر أن يعرض الشريط التلفزيوني يوم الأربعاء المقبل على الساعة العاشرة مساء، ضمن سلسلة الأشرطة التلفزيونية التي برمتجها القناة الثانية خلال شهر رمضان.
وشريط «مغامرات الحاج عيبود» عبارة عن كوميديا مدتها ساعة ونصف، يشارك فيها مجموعة من الممثلين منهم يوسف الخالدي وعزيز الحطاب وعدنان موحجة وريم عبده والعربي الساسي ونزهة بدر وخديجة عدلي.
وتحكي قصة الشريط حكاية فلاح بسيط يدعى «الحاج عيبود» يكد ويجتهد في سبيل تمكين ابنه من متابعة دراسته ب»المدينة»، إلى أن يحصل على مكانة اجتماعية لائقة ويحصل على وظيفة مناسبة بعد تخرجه.
وتبتدئ الحكاية في تجميع عناصر الإثارة والتشويق في اللحظة التي يتلقى فيها «الحاج عيبود» رسالة من ابنه يطلب منه فيها ، تحضير نفسه للذهاب إلى الحج على نفقته، فيعتري الأب إحساس عارم بالفخر والاعتزاز بحكم أن ابنه سيمكنه من تحقيق هذه الامنية، فيشرع في الاستعداد لهذه الرحلة بالاحتفال بهذه المناسبة مع أهله.
وفعلا يصل الابن (سعيد) إلى القرية على متن سيارة فاخرة تكشف المكانة الاجتماعية التي وصل إليها، ويمنح والده تذكرة الرحلة إلى الديار المقدسة ويغطي له كذلك تكاليف التنقل والإقامة.
لكن فرحة «الحاج عيبود» لم تكتمل بحكم أن جاره «كبور» الذي انتابه الحسد والغيرة، شرع في نشر إشاعة مغرضة بين الناس مفادها أن «ولد عيبود» لم يصل إلى ما وصل إليه من حظوة اجتماعية، عن جدارة وإنما بفضل أنشطة مشبوهة تتمثل في الاتجار في المخدرات.
هذه الإشاعة عندما سيتلقاها «الحاج عيبود» ستخلط الأوراق لديه، إذ يرفض مبدئيا أن يؤدي شعيرة دينية بأموال مشكوك في مصدرها، ولكي يقطع الشك باليقين سيسافر الأب إلى «المدينة» لملاقاة ابنه وللوقوف على حقيقة الأنشطة التي يزاولها ابنه ومصادر دخله المادي التي مول بها حج الوالد، إلا أن رحلة الأب هاته لا تخلو هي من مغامرات وطرائف بسبب عدم تعود «الحاج عيبود» على أجواء «المدينة» واستئناسه بها.
ويشار إلى أن الشريط التلفزيوني «مغامرات الحاج عيبود» يعد خامس شريط تبرمجه القناة الثانية خلال شبكتها الرمضانية لهذه السنة، بعد أشرطة «مرحبا» لزكية الطاهري وأحمد بوشعلة و»زمان كنزة» لداود أولاد السيد وشريط «حب وخيل وأشياء أخرى» ليوسف فاضل، إضافة إلى شريط «الزواج الثاني» للثنائي خديجة أسد وعزيز سعد الله.
ومن المرتقب أن تعرض القناة الثانية خلال الأيام المقبلة من شهر رمضان شريطين تلفزيونيين آخرين هما «انفصام» وهو شريط بوليسي من إخراج إبراهيم الشكيري وتشخيص ربيع القاطي ورفيق بوبكر وآخرين، إضافة إلى شريط «الفصول الخمسة» وهو أول تجربة إخراجية للممثلة الشابة سناء عكرود.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق