الرياضة

الحسنية يتنفس الصعداء بمدرب جديد

كسافي: لا أدرب الفريق بمفردي وعقدي ينتهي في يونيو 

اعترف الإسباني بيرنار كارسيا فرانسيسكو كسافيي، المدرب الجديد لحسنية أكادير، أن الأرجنتيني ميخائيل كاموندي هو المدرب الأساسي والمسؤول الأول عن الطاقم التقني للفريق.

وأضاف كسافي أنه سيعمل إلى جانب كاموندي وبقية أفراد الطاقم التقني، إذ سيشتغل مع الفريق الأول، كما سيشتغل في جانب التكوين في باقي الفئات، مضيفا «لدى الحسنية طاقم تقني من عدة أفراد، لكل دوره ومهمته، وكاموندي هو المسؤول الأول والمشرف العام. أرتبط مع الحسنية بعقد إلى نهاية يونيو المقبل».

وفي موضوع ذي صلة، عبر  كسافي عن ارتياحه لنتيجة وأداء فريقه في المباراة التي استضاف فيها أولمبيك خريبكة، وفاز عليه بهدف لصفر الجمعة الماضي ضمن الدورة 26 من البطولة.

وقال بيرنار كارسيا في الندوة الصحافية بعد نهاية المباراة، إن الطاقم التقني لحسنية أكادير مسرور، ليس فقط بسبب الفوز بالنقاط الثلاث، بل أيضا بالطريقة التي تم بها تحقيق الفوز.

مضيفا «هناك فرق بين فوز مباراة وبين أن تستحق فعلا ربح هذه المباراة. الحسنية استحق الفوز، إذ لعب بطريقة جميلة، خاصة في الثلاثين دقيقة الأولى من شوط المباراة الثاني. صحيح أننا لم نستمر على النهج والأسلوب نفسيهما حتى نهاية المبارة، وهذا عاد جدا، لأننا كنا نريد الحفاظ على هدف الامتياز».

وتابع كسافي حديثه قائلا «نعرف جيدا الفريق الخريبكي. نعرف مكامن الضعف والقوة لديه، وتدربنا بشكل خاص على اللعب على الأطراف، وفعلا تفوقنا في هذا الجانب».

من جانبه، تأسف عز الدين أيت جودي، مدرب أولمبيك خريبكة، لخسارة المباراة أمام الحسنية، سيما أنه كان يمني النفس بمواصلة صحوته، بعد تحقيق فوزين متتاليين على الرجاء واتحاد طنجة.

وعزا أيت جودي الهزيمة إلى الإصابات التي لحقت مجموعة من لاعبي الفريق.

وأضاف «مباراتنا ضد الحسنية كانت متوسطة. كنا نعرف أن الحسنية سيرمي بكل ثقله في المباراة، وسيندفع نحو مرمانا، ومع ذلك لم نركن للخلف، بل حاولنا استغلال التمريرات الطويلة وبناء هجمات. في الشوط الأول تحكمنا في الكرة، لكن لم ننظم هجمات كثيرة عكس شوط المباراة الثاني، الذي لم نتحكم فيه في المبارة، لكن هجماتنا كانت سريعة وخطيرة».

وأضاف»مع الأسف تلقينا هدفا مباغتا نتيجة خطأ من لاعب شاب لا يملك التجربة الكافية، إذ لم يتقن مراقبة ومحاصرة اللاعب المنافس».

وتابع «بعد هدف الحسنية أجريت تغييرات في محاولة للتدارك، وكان بإمكاننا ذلك لولا بعض التسرع، خاصة أن الحسنية لم يكن قويا دفاعيا، بقدر ما يتميز بالقوة في وسط ميدانه، فيما يجيد اللعب على الأطراف».

وانتقد أيت جودي الحكم خالد النوني، بدعوى أنه لم يحتسب الوقت الضائع كاملا، وقال «توقفت المباراة نتيجة إصابة أكثر من لاعب في الحسنية، وكذلك في فريقنا، وأجرى كل فريق ثلاثة تغييرات، ومع ذلك اختزل الوقت الضائع في أربع دقائق فقط».

عبد الواحد رشيد (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض