fbpx
خاص

بانوراما رمضان: ” على السريع” 10

أسيف:  20  فبراير “خرجات السخانة”

كيف يقضي فنانونا الصيف في رمضان؟ ماذا يقرؤون؟ ما نوعية الأفلام التي يحبون مشاهدتها؟ كيف هي مواقفهم السياسية؟ كيف يتعاطون مع الحراك الذي تعرفه بلادنا وبعض البلدان العربية الأخرى؟ أسئلة يجيب عليها ضيوفنا من الفنانين في هذه الدردشة “على السريع” وتمكن القارئ من معرفة جوانب أخرى من شخصيتهم ونظرتهم إلى بعض الأمور.

ماذا يعني بالنسبة إليك رمضان في الصيف؟
من الناحية الجسمانية، هو مرهق جدا، لكن دينيا، أعتبره امتحانا حقيقيا واختبارا من الله سبحانه وتعالى لمدى تحمل البشر للمعاناة. إنه فرصة للتقرب من الله أكثر فأكثر. في الوقت نفسه، سيكون فرصة للمغتربين الذين يقضون عطلتهم في البلاد من أجل زيارة أقاربهم وصلة الرحم وقضاء رمضان في أجواء عائلية… وهذا هو الهدف منه أساسا…

أين قضيت عطلتك الصيفية؟
أنا لا أحب الروتين نهائيا. تعودت مع والدي على الترحال منذ الصغر بحكم وظيفته. أعشق السفر كثيرا إلى درجة أن أصدقائي يسمونني بطوطة. خلال هذا الصيف، زرت مجموعة من المدن المغربية لم يسبق لي أن اكتشفتها… إنها مناطق في الجنوب قرب ورزازات… أعشق التجوال في بلدي بكامل الحرية… أحب التواصل مع الناس والحرارة الإنسانية التي يتمتع بها الشعب المغربي والتي يصعب إيجادها في بلدان أخرى…

ما هو آخر كتاب قرأته؟
< «Autant en emporte le vent». كنت قد شاهدته على شكل فيلم. اليوم أقرأ الكتاب بالإنجليزية مستعملة قاموسا لغويا. أقرأ وفي الوقت نفسه أغتنم الفرصة لتعميق معرفتي باللغة الإنجليزية.

حدثينا عن آخر فيلم شاهدته. كيف وجدته؟
شخصيا أنا مدمنة أفلام. قد أشاهد العديد من الأفلام في اليوم. أعدت أخيرا اكتشاف فيلم «صابرينا». إنه فيلم كلاسيكي رائع بالأسود والأبيض، من بطولة هامفري بوغارت وأودري هيبورن. تحسين وأنت تشاهدينه بالحب والجمال، على مستوى الصورة والموسيقى وأداء الممثلين بتلك البساطة التي تحمل الكثير من القوة… أعشق الأفلام الكلاسيكية.  

باختصار، ماذا يعني لك؟
القذافي:

(تضحك)… يثير ضحكي… «مسكين ما عارفش»… «آش نديرو ليه»… لكني أتأسف في الوقت نفسه للضحايا الذين عانوا سطوته…

حركة 20 فبراير:
«كان خاصها تكون»… هي حركة أتت في وقتها. وكأن الجسم كان به خلل «وخرجات السخانة»…

الدستور الجديد:
نقلة كبيرة في بلادنا والحمد لله. أنا إيجابية جدا ووطنية جدا. «كا نموت على بلادي وما نبغيش اللي يقيسها». لقد تغيرت مجموعة من الأمور. «الله يبارك فعمر سيدنا». صحيح أنني كنت أتمنى مزيدا من الحقوق خاصة في الجانب الخاص بالفنانين، لكنها ستأتي لا محالة في المستقبل… المهم أننا سنبقى منظمين و»ما غانترونوش»… يحيط بنا العديد من الغيورين والحساد ونحن لن نمنحهم هذه الفرصة… المغاربة على وعي بذلك… وكما يقول المثل «الحضا كا يغلب القضا»…

الربيع العربي:
لكل بلاد ربيعها العربي. أتمنى أن تؤول الأمور كلها إلى ما فيه خير وسلام هذه الأمة. أحاول أن أبقى دائما إيجابية ومتفائلة. يحز في نفسي ما أراه على شاشات التلفزيون من عنف ودمار وقتل للأرواح… أتمنى أن لا تضيع كل تلك الأرواح هباء وأن تتحقق آمال أولئك المتظاهرين الذين يخرجون للاحتجاج حاملين أرواحهم فوق أكتافهم…

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى