fbpx
مجتمع

11 عضوا بجماعة إيمي نتليت بالصويرة يهددون بالاستقالة

علق 11 عضوا بالمجلس الجماعي لإيمي نتليت بعمالة الصويرة من بين خمسة عشر مستشارا المشكلين للمجلس، مهامهم داخل الجماعة، مقررين مقاطعة جميع أنشطتها وأشغال دوراتها وأنشطة مؤسسات الدولة ذات الصلة، بما في ذلك الاستحقاقات الانتخابية ومختلف العمليات التي تواكبها في أفق الاستقالة النهائية، حسب رسالة وجهوها إلى كل من وزيري الداخلية والعدل، والي جهة مراكش تانسيفت الحوز وعامل إقليم الصويرة ورئيس المجلس الجماعي حصلت الصباح على نسخة منها.  وجاء القرار حسب الرسالة التي تحمل توقيعات الأعضاء، احتجاجا على ما اعتبروه “تفرد الرئيس في كل شيء واعتباره الجماعة ملكا خاصا به يتصرف في ملكها ومالها العام كما يشاء ووقتما شاء دون حسيب أو رقيب”، مضيفين أنه يغلق مقر الجماعة أمامهم ويطرد المواطنين، كما أنه راكم كثيرا من الدعاوى والشكايات الكيدية التي تروج أمام محاكم الإقليم والجهة ضد عدد من أعضاء المجلس، و”التي يرفعها الرئيس لأسباب انتقامية”، حسب تعبيرهم.
وأضاف المحتجون أن الجماعة تعيش على إيقاع أوضاع متردية على كافة المستويات، إذ يغيب الماء في ثلاثة أرباع مساحتها وتنعدم الطرق والخدمات الصحية، فضلا عن  تردى أوضاع قطاع التعليم. وعزوا هذه الوضعية إلى “ابتعاد الرئيس عن اختصاصاته وأهداف وأخلاقيات المرفق العام الذي يعتبره ملكا خاصا ويسخره لأهدافه الخاصة وأهداف ذويه ومقربيه”.
وجاء في الرسالة ذاتها، التي أشارت إلى أن الرئيس يرفض مقترحاتهم ويعمل على “فرملة مشاريع الجماعة المفوتة منذ أزيد من سنة” من جملتها مشروع الماء الصالح للشرب بعدد من الدوائر الذي فوتت صفقته منذ 14 يونيو 2010.
واتهم الأعضاء ذاتهم، الرئيس بتسخير الصالح من آليات الجماعة الموجودة بمرأب منزله لأغراض خاصة، ومنها “سيارة المصلحة وسيارة الإسعاف حديثة الشراء التين يستغلهما للتنقلات الخاصة على مرأى ومسمع من الجميع”.
ودعا الموقعون إلى فتح تحقيق شفاف ونزيه في أوضاع الجماعة والقيام بافتحاص ماليتها وإجراء خبرة على مختلف الأوراش والمشاريع والكشف عن مآل شكاياتهم ضد الرئيس جماعة وتفعيلها والتحقيق بشأن الوارد فيها والإفراج عن تقرير المجلس الجهوي للحسابات.  واتصلت “الصباح” برئيس المجلس الجماعي الذي نفى الاتهامات الموجهة إليه، مشيرا إلى أن تحرك الغاضبين جاء بعدما رفض تمكينهم من محلات تجارية، وأن لجانا حلت بالجماعة لم تقف على خروقات، حسب تعبيره.
وأضاف أن سيارة الإسعاف تم اقتناؤها، أخيرا، وأنها مودعة بمرأب بمنزله حفاظا عليها بسبب عدم توفر الجماعة على مرأب خاص بها، أما الشكايات التي تقدم بها فلمواجهة الوشايات الكاذبة حسب قوله.    
يشار إلى أن لائحة الغاضبين تضم كلا من الطيب موافق ولحسن صباح النائبين الأول والثالث للرئيس، ومحمد موافق، رئيس اللجنة المكلفة بالتخطيط والشؤون الاقتصادية والتعمير وإعداد التراب والبيئة والميزانية والمالية، وحسن أسنار رئيس اللجنة المكلفة بالتنمية البشرية والشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية والمستشارين  فاطمة أسكري، ومحمد المرابط ، ومحمد أنضام، والطيب أمكرود، وعبد الله بنيج، وأحمد بومزوغ ومحند بخسي.

محمد الغازي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى