دوليات

بريطانيا: 400 ألف طفل صومالي عرضة للموت

قالت بريطانيا إن مئات الآلاف من الأطفال ربما يموتون جوعا في الصومال ما لم يكثف المجتمع الدولي جهوده لمواجهة المجاعة في البلد الواقع بالقرن الإفريقي. وتعهدت بدفع 48 مليون دولار أخرى لمساعدة الأطفال ومربي الماشية في الصومال.
ويرتفع بذلك إجمالي المساعدات البريطانية للصومال إلى أكثر من مائة مليون جنيه استرليني لمواجهة ما تصفه وكالات

مساعدات بأنه أسوأ جفاف يضرب الصومال وكينيا واثيوبيا منذ عقود.
وقال اندرو ميتشل، وزير التنمية الدولية البريطاني في مؤتمر صحافي بالعاصمة الصومالية مقديشو «ندعو اليوم الدول الأخرى إلى زيادة جهودها وضمان ألا تقتل هذه المجاعة المقيتة ما يصل إلى 400 ألف طفل»، مضيفا «نرى أن الرد العالمي كان غير كاف.. غير كاف بدرجة خطيرة».
وذكر بيان صادر عن وزارة التنمية الدولية البريطانية أن المساعدات الجديدة التي أعلنتها لندن تشمل 25 مليون جنيه إسترليني ستمنح إلى صندوق الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» لتوفير مساعدات تكميلية وتطعيم مئات الآلاف من الأطفال ضد الحصبة وشلل الأطفال.
وسيخصص مبلغ أربعة ملايين جنيه استرليني لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة لدعم علاج وتطعيم أكثر من مليوني رأس ماشية أضعفها الجفاف ويعتمد عليها 70 ألفا من أصحاب المواشي في حياتهم.
وتعهدت اليابان بمساعدات بقيمة نحو 600 ألف دولار لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لمساعدة ضحايا المجاعة في مخيم داداب للاجئين في شمال كينيا حيث يقيم 440 ألف لاجئ صومالي.
وتعهدت منظمة المؤتمر الإسلامي بمبلغ 350 مليون دولار في قمة طارئة عقدتها في اسطنبول.
وزيارة ميتشل للصومال هي أول زيارة من نوعها لوزير بريطاني كبير منذ عام 1992 . ويكافح الصومال لقمع تمرد إسلامي أعاق توصيل مساعدات الغذاء إلى قطاعات من مناطق جنوب ووسط البلاد.
ويشهد الصومال اعتمال عنف وتنتشر فيه الأسلحة منذ الإطاحة بمحمد سياد بري عام 1991 . واستفاد من الفراغ في السلطة زعماء حرب ثم مقاتلون إسلاميون مما قوض فعالية حكومات متعاقبة مدعومة من الغرب.

(وكالات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق