خاص

بانوراما رمضان: ” على السريع”5

لحلو: أفضل الكتب على الأفلام

كيف يقضي فنانونا الصيف في رمضان؟ ماذا يقرؤون؟ ما نوعية الأفلام التي يحبون مشاهدتها؟ كيف هي مواقفهم السياسية؟ كيف يتعاطون مع الحراك الذي تعرفه بلادنا وبعض البلدان العربية الأخرى؟ أسئلة يجيب عليها ضيوفنا من الفنانين في هذه الدردشة “على السريع” وتمكن القارئ من معرفة جوانب أخرى من شخصيتهم ونظرتهم إلى بعض الأمور.

ماذا يعني بالنسبة إليك رمضان في الصيف؟
رمضان في الصيف يذكرني بأيام الصبا. وأنا شخصيا أحب رمضان في الصيف، خاصة هاته السنة لأن الحرارة فيها غير مفرطة.

أين قضيت عطلتك الصيفية؟
ليس لي عطلة صيفية. سافرت كثيرا ولكن من أجل العمل. آخر رحلة عمل كانت أواخر يونيو وبداية يوليوز الماضيين للمملكة العربية السعودية، عرفت نشاطا إعلاميا مكثفا، واغتنمت خلالها فرصة يوم واحد لأداء العمرة. عطلتي غالبا ما تكون في الشتاء، في شهر فبراير، أما حاليا فأنا منهمك في عملي بالاستوديو.

ما هو آخر كتاب قرأته؟
آخر كتاب قرأته هو “أسرار حرب لبنان” للكاتب ألان مينارغ، وهو كتاب يحكي عن بلقنة لبنان وتقسيم نفوذه بين خمس أو ست عائلات لها سلطة ونفوذ، كعائلة الجميل وجنبلاط والحريري وغيرها، فالولاء في لبنان كان للعائلة وللمذهب وليس للوطن. ويحكي الكتاب كيف انطلقت شرارة الحرب وكيف استحال وقفها، وذلك حتى مؤتمر الطائف، والذي ما زلت أعتقد أنه مؤتمر أرسى دعائم سلام هشة جدا وقسم السلط بين المسيحية والمارونية بالضبط في الرئاسة، والشيعة لرئاسة البرلمان، والسنة لرئاسة الحكومة.

حدثنا عن آخر فيلم شاهدته، كيف وجدته؟
لم أشاهد أي فيلم منذ مدة طويلة. شخصيا، أفضل قراءة الكتب على مشاهدة الأفلام.

باختصار، ماذا يعني لك؟
القذافي:
القذافي  في رأيي رجل ليس في كامل قواه العقلية، ولقد أدار ليبيا لمدة أربعين سنة برؤيته المختلة والبعيدة عن أي منطق، وبدكتاتورية مطلقة. وآخر شيء كان يجب أن يفعله هو تولي الحكم، هذا مع العلم أنه كوميدي من الدرجة الأولى.

حركة 20 فبراير:
حركة ابتدأت بخطى جميلة ولكن خطاها تبعثرت بعد خطاب 9 مارس وبعد ركوب عدد من التيارات على موجتها، ولكنني ما زلت أعتقد أن من مصلحة المغرب أن تكون فيه حركة مماثلة حتى  تحسب لها الحكومات ألف حساب، وحتى نطبق جميع الإصلاحات التي نادى بها الكل وعلى رأسهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي كان كما قلت في لقاء سابق، قائد الثورة السلمية المغربية التي بدأت منذ أكثر من عشر سنوات.

الدستور الجديد:
نموذج لم تصل إليه بعد الدول التي عرفت ثورات دموية. وهو في رأيي أقصى ما يمكن أن تصل إليه هاته الدول، النموذج المغربي، وأنا هنا أتكلم عن الحقوق والواجبات، بغض النظر عن خصوصية المغرب كملكية مختلفة جدا عن باقي الملكيات، خاصة مملكة محمد السادس الذي هو قدوة في العمل والانضباط لكل من يريد أن يخدم وطنه.

الربيع العربي:
كان حركة حتمية لما عرفته بعض الدول من تجاوزات وظلم، وانا أسميه ترقب الربيع وليس الربيع، لأن الدول التي وقعت فيها الثورات يلزمها عشرون سنة من الإصلاح قبل أن يأتي الربيع، والإصلاح يجب أن يكون على مستوى أي مواطن وأي فرد من المجتمع المدني وذلك من خلال السلوكات اليومية، وليس فقط من الحاكم والحكومة.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق