مجتمع

اجتماع نسائي طارئ اليوم بمجلس النواب

علمت “الصباح” أن اجتماعا طارئا سيعقد صباح اليوم (الاثنين) بمقر مجلس النواب لتدارس موضوع حصة النساء في الانتخابات البرلمانية المقبلة، التي قررت وزارة الداخلية إجراءها يوم الجمعة 11 نونبر المقبل.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن اللقاء الطارئ تقرر عقده مساء يوم الجمعة الماضي، خلال الاجتماع التواصلي الذي دعت إليه

نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعي والتضامن، وحضرته مجموعة من الفعاليات النسائية من مختلف الأحزاب وجمعيات المجتمع المدني وممثلون عن وزارة الداخلية، وأسماء من منظمات حقوقية ونسائية.
وشددت متدخلات من مختلف الأحزاب والجمعيات النسائية، وجمعيات المجتمع المدني على ضرورة تشكيل لجنة مصغرة، بغية صياغة مقترح نسائي واضح بشأن المشاركة النسائية في المحطة الانتخابية المقبلة، فجميع التدخلات صبت نحو “تهميش” رأي النساء في اللقاءات التي تعقدها وزارة الداخلية مع ممثلي الأحزاب السياسية، وتغييب مواقفهن المتعلقة باللائحة الوطنية، وبالكوطا، وكذا العتبة، وغيرها من الجوانب التقنية الخاصة بمشاركة المرأة في الانتخابات.
ومثل لقاء أول أمس (الجمعة) الذي نظمته الصقلي، في الرباط، مناسبة للوقوف على مضامين الفصل 19 من الدستور الجديد، الذي يتحدث عن المناصفة بين الرجل والمرأة.
وحسب مصادر “الصباح”، فقد عرف اللقاء جدلا كبيرا بين المتدخلات، إذ هناك من تشبثت بفتح اللائحة الوطنية في وجه الأطر الشابة، داعمة بذلك مقترح عدد من الأحزاب التي اعتبرت أن اللائحة الوطنية لا يمكن أن تظل مقتصرة على النساء فقط، بل تشمل الأطر لتمكينهم من الوصول إلى قبة البرلمان. إلا أن تيارا عريضا من الحاضرات، تشبث باعتماد اللائحة الوطنية للنساء فقط، كما هو الشأن بالنسبة إلى المحطات الانتخابية منذ عام 2002 إلى الآن.
وألمحت بعض المتدخلات إلى محاولة بعض القيادات الرجالية الالتفاف على اللائحة الوطنية لتجد موطأ قدم في التشكيلية البرلمانية المقبلة، وفي هذا الصدد، وجدت الوزيرة الصقلي، ورفيقاتها في حزب الكتاب، صعوبة كبيرة في إقناع الحاضرات بإمكانية فتح اللائحة الوطنية في وجه الأطر والشباب. ورغم محاولة الصقلي الدفاع عن هذا الطرح، في إشارة منها إلى مطالب الحركة النسائية منذ عام 2002، بأن تكون اللائحة الوطنية مختلطة، إلا أن لطيفة الجبابدي، القيادية وبرلمانية الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، نفت أن يكون الأمر كذلك، كما سجل توتر كبير في صفوف النساء الاستقلاليات اللواتي حضرن اللقاء التواصلي، والذي غابت عنه نساء حزب الأصالة والمعاصرة، في حين حضرت فعاليات من مختلف الأحزاب مثل الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية وغيرها.

نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق