ملف الصباح

3 أسـئـلـة : الزمزمي: الدواء دون ماء لا يبطل الصيام

هل كل أنواع الأدوية مبطلة للصوم؟
هناك حديث شريف كان واضحا في تحديد مبطلات الصوم وتحدث عن ماهية هذه المفطرات التي لا تخرج عن ثلاثة: الطعام والشراب، بجميع أنواعه وليس الماء فقط، ثم الشهوة الجنسية، وبالتالي ما خرج عن ذلك فهو غير مفطر. وقد بلغنا عن سلفنا الصالح، أن منهم من كان يمضغ علكا يستخرج من أحد أنواع الشجر، لإزالة رائحة الفم الكريهة، طبعا كان ذلك علكا طبيعيا وليس علكا اصطناعيا من المعروض حاليا بمختلف الأسواق، كما أن الصحابي طلحة، كان يضع حفنة ثلج في فمه، وإن اعتبر فعله هذا خاطئا، لأن الثلج يذوب ويعود إلى أصله الذي هو الماء.
ولأن الأدوية لا تدخل في نطاق الأكل والشرب، فهي لا تفطر، سيما إذا لم يأخذها صاحبها مع الماء، أقراصا كانت أو حقنا أو قطرات أنف أو عين.

لكن، ما تعليقك على من يقول إن الأدوية التي لا تفطر ولا تبطل الصوم هي التي لا تدخل الجوف، أما غير ذلك فيفسد الصوم؟
لا ليس مشكلا أن يدخل الدواء إلى الجوف أو لا يدخل، ما دام أصلا، لا يوجد أي نص شرعي صريح يحرم أخذ الدواء خلال نهار رمضان، ثم إنه في هذه الحالة وجب تحريم كل الأدوية، لأنها تدخل جميعها إلى الجوف، وتصل إلى الحلق.
للإشارة، هناك بعض المذاهب التي تشددت في تحديد مفطرات رمضان، رغم أن الشرع كان واضحا وحددها في ثلاث نقاط كما سبق أن أشرت إلى ذلك.

هل تناول فيتامينات ومقويات بعيد السحور، يقلل من أجر الصائم وينقص ثوابه؟
لا طبعا، بل لا حرج على من يفعل ذلك، فالله يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر، ولا مشكل في أن يستعين المسلم بفيتامينات ومقويات لقضاء يومه دون مشاكل، بل أعتقد شخصيا أن لا حرج على من شعر بصداع في رأسه وشرب قرص دواء مهدئ، طبعا دون ماء، فذلك لا يبطل صيامه.
*عبد الباري الزمزمي: رئيس الجمعية المغربية للبحوث والدراسات في فقه النوازل

أجرت الحوار: ه . م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق