fbpx
مجتمع

العجز التجاري يتجاوز 12 مليارا بسبب المحروقات

ارتفعت مقتنيات المحروقات بشكل ملحوظ مع بداية السنة الجارية، إذ ارتفعت الفاتورة الطاقية بأزيد من مليارين و 300 مليون درهم مقارنة بقيمتها خلال الشهر ذاته من السنة الماضية، لتصبح المساهم الأساسي في ارتفاع قيمة الواردات، التي سجلت زيادة بنسبة 12.4 %، لتستقر قيمتها الإجمالية في حدود 33 مليار درهم.

وأفاد مكتب الصرف، في نشرته الأخيرة حول المبادلات التجارية الخارجية، أنه باستثناء المواد الطاقية، فإن نسبة تطور الواردات تنخفض إلى 4.9 %، ما يعني أن ارتفاع الواردات يأتي بالدرجة الأولى من الزيادة الملحوظة في الفاتورة الطاقية، وذلك بفعل ارتفاع أسعار النفط في الأسواق الدولية. ووصلت القيمة الإجمالية لواردات المحروقات إلى 5 ملايير و 704 ملايين درهم، ما يمثل زيادة بنسبة 68 %، مقارنة مع السنة الماضية.  وعرفت واردات المواد الغذائية تراجعا بناقص 12.2 %، لتستقر في حدود 3 ملايير و 46 مليون درهم، بفعل التراجع الملحوظ لواردات الحبوب، التي انخفضت بناقص 67 %.

بالمقابل عرفت الصادرات تحسنا طفيفا بنسبة 4.2 %، إذ صدر المغرب، خلال الشهر الأول من السنة الجارية، 20 مليارا و 274، وأرجع مكتب الصرف هذا التحسن، بالدرجة الأولى، إلى صادرات الفوسفاط، التي ساهمت بنسبة 93.5 % في ارتفاع الصادرات. وهكذا ظل الفوسفاط، مع بداية السنة، المنتوج الوحيد الذي عرفت صادراته تحسنا، في حين عرفت باقي المنتوجات الأخرى ارتفاعا طفيفا أو ركودا، بل عرفت صادرات بعض القطاعات تراجعا مثل النسيج والجلد، والصناعة الصيدلية. وانعكس ذلك على حساب الميزان التجاري، الذي تفاقم عجزه ليصل إلى 12 مليارا و 64 مليون درهم، ليتراجع معدل تغطية الواردات بالصادرات من 67.6، خلال يناير من السنة الماضية، إلى 62.7 % في يناير الماضي.

عبد الواحد كنفاوي

من جهة أخرى، أشار مكتب الصرف إلى أن تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج وصلت إلى 4 ملايير و 715 مليون درهم بزيادة بنسبة 2.6 %، بالمقارنة مع السنة الماضية. وارتفعت موارد الأسفار بنسبة 2.4 %، لتصل إلى حوالي 4 ملايير درهم. وناهزت تدفقات  الاستثمارات الخارجية المباشرة مليارا و 714 مليون درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى