fbpx
الصباح TV

“الماص” يربح جولة أمام كارا برازافيل

السكتيوي أشاد بلاعبيه وموطوفويلا قال إن فريقه لم يفقد الأمل

استهل المغرب الفاسي لكرة القدم مشاركته القارية بفوز مقنع على ضيفه كارا برازافيل الكونغولي بثلاثة أهداف لصفر، أحرزها المهاجمان الإيفواريان كوفي دافي بوا في الدقيقة 21، ودجيجي غيزا في الدقيقتين 26 و66 من المباراة التي جرت، مساء أول أمس (السبت) بالملعب الكبير بفاس، لحساب الدور التمهيدي لكأس الكونفدرالية.

وتابع المباراة، التي قادها طاقم تحكيم مصري يتكون من محمد محمود بسيوني، بمساعدة سمير سعيد جمال وأحمد توفيق طالب، أكثر من 12 ألف متفرج، رغم الأمطار الغزيزة التي شهدتها العاصمة العلمية أول أمس (السبت).
وعبر طارق السكتيوي، مدرب المغرب الفاسي، عن سعادته بعد نجاح فريقه في تحقيق الفوز.

 وقال”المباراة كما توقعناها لم تكن سهلة أمام فريق يضم في صفوفه لاعبين يمتازون بالسرعة، خصوصا في الخط الأمامي. أعتقد أن الهدف المبكر الذي أحرزه كوفي بوا سهل علينا المأمورية بشكل كبير، إذ فرض على الفريق الكونغولي الخروج من منطقته، بحثا عن تعديل النتيجة، ما حرر مهاجمينا من الرقابة، وهو المعطى الذي استثمرناه بشكل جيد من خلال إحراز هدفين عن طريق غيزا”.

وأشاد السكتيوي بأداء لاعبيه، مشيرا إلى أنهم كانوا في المستوى وقدموا مردودا طيبا.

 وتابع”اللاعبون طبقوا التعليمات بنسبة عالية. ما أتحسر عليه هو عدم استثمار الفرص المتاحة بالشكل المطلوب، خصوصا على مستوى اللمسة الأخيرة، إذ كان بالإمكان الفوز بحصة ثقيلة تخول لنا لعب مباراة الإياب بارتياح أكبر”.

وتوقع السكتيوي مباراة صعبة لفريقه ببرازافيل،” صحيح أننا أحرزنا ثلاثة أهداف، ولم نتلق أي هدف، وهذا في حد ذاته عامل إيجابي بالنسبة إلينا، لكن علينا تدبير مباراة الإياب بالكونغو بطريقة ذكية، أملا في تخطي عتبة الدور التمهيدي والذهاب بعيدا في هذه المنافسات، التي نمثل فيها الكرة الوطنية”.

من جهته، عبر غالول موطوفويلا، مدرب كارا برازافيل، عن خيبة أمله بعد الخسارة بثلاثة أهداف.

 وقال” لن أعاتب اللاعبين على هذه النتيجة، إذ كانوا في المستوى، وقدموا عرضا طيبا يستحقون عليه الإشادة. كنت أعرف أن المباراة أمام ممثل كرة القدم المغربية ستكون صعبة، بما أننا نواجه فريقا قويا ومنظما له خبرة على المستوى القاري”.

وأضاف “لم نفقد الأمل بعد. علينا نسيان هذه النتيجة بسرعة والتفكير جديا في مباراة العودة، التي سنخوضها برغبة الفوز ورد الدين، ولدينا من الإمكانيات ما تجعلنا قادرين على تحقيق هذا المبتغى، خصوصا أننا سنكون مؤازرين كالعادة بأنصارنا”.

خليل المنوني (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق