الرياضة

المباركي: غادرت المغرب التطواني لظروف مالية

اللاعب المنتقل إلى شباب الحسيمة قال إنه مرتاح بانضمامه إلى الأخير

عبر اللاعب عبد الصمد المباركي، المنتقل أخيرا من المغرب التطواني إلى شباب الريف الحسيمي عن ارتياحه بانضمامه إلى الأخير. واعتبر المباركي، في حوار أجراه معه “الصباح الرياضي”، أن مغادرته المغرب التطواني أملتها بعض الظروف، منها عدم توصله بمستحقاته كاملة. وأضاف اللاعب أنه لقي ترحيبا كبيرا من لدن جميع مكونات فريقه الجديد. فيما يلي نص الحوار : 

 

ما تعليقك على التوقيع لشباب الريف الحسيمي؟
سعيد بهذا التوقيع، ومرتاح بانضمامي إلى شباب الريف الحسيمي، بالنظر إلى قيمته ومكانته بين الفرق الوطنية، وانتمائه إلى المنطقة الشمالية. وأتمنى أن أحقق معه نتائج جيدة.

ماذا عن عقدك مع الفريق الحسيمي؟
وقعت عقدا لموسمين برغبة مني، لم يفرض علي أحد توقيع عقد لهذه المدة. ولكن لأني أريد تحقيق بعض الأشياء مع هذا الفريق.

لماذا غادرت المغرب التطواني؟
هناك ظروف جعلتني أقرر مغادرة الفريق وتغيير الأجواء.

مثل ماذا ؟
عدم التزام رئيس الفريق بتسوية المشاكل المالية العلاقة، خاصة مستحقاتي، على رأسها منحة التوقيع.

كيف وجدت الأجواء داخل فريقك الجديد؟
لقيت ترحابا كبيرا من لدن جميع مكونات الفريق الذي يتوفر على لاعبين متميزين وأطر تقنية متفهمة، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن مسؤوليه وجمهوره.

أين وصلت استعدادات شباب الحسيمة؟
في مراحلها الأولى. مازال الطاقم التقني يخضع بعض اللاعبين للتجربة، والمكتب المسير بصدد انتداب لاعبين من البطولة الوطنية. سيخوض الفريق معسكرا تدريبيا مغلقا، تتخلله مباريات إعدادية.

ما سر تألقك رفقة المغرب التطواني رغم تقدمك النسبي في السن؟
أظن أن هذا ليس سرا. وهذا راجع أساسا إلى احترام القميص الذي أدافع عنه، وأحترم الجمهور، والمسيرين والطاقم التقني بالعمل وفق الخطط التي يرسمها لي. السر يكمن في بذل الجهد وفي المواظبة والالتزام.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق