fbpx
خاص

بانوراما الصيف: أرقام لها مغزى 3

صوت ذاب في زحمة الضجيج

بدأت حركة 20 فبراير كنداء على الموقع الاجتماعي الفايسبوك. لكن الحركة لم تخل من جدل حول طبيعتها وحول من يقودها وهل بقيت على نقائها وصفائها أم أن التيارات الراديكالية، العدل والإحسان والنهج الديمقراطي، افتضوا بكارتها ولطخوا سمعتها؟
تضم حركة 20 فبراير نشطاء من خلال موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك على شبكة الإنترنت يطالبون بإصلاحات سياسية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى