مجتمع

تجار بمراكش يطالبون بتسوية وضعيتهم

طالب تجار سوق ابن تومرت، في وقفة احتجاجية، نظموها أخيرا، المجلس الجماعي بالوفاء بالاتفاقية المبرمة معهم منذ 2004، بعد التفاوض حول إخلائهم للسوق المركزي بكليز والذي تم تحويله، في ما بعد إلى مركزلتجاري.

وعبر المحتجون عن استيائهم مما أسموه تملص المسؤولين من وعودهم، بعد أن ظل ملفهم المطلبي مهملا، لما يناهز 12 سنة، بسبب تجاهله من قبلهم.

وقال المحتجون إنهم ضاقوا ذرعا من الظلم والحيف الذي طالهم طيلة هذه السنوات، بعد أن أصاب الكساد تجارتهم، بسبب المكان، الذي تم ترحيلهم إليه بشكل مؤقت، بعد أن كانت محلاتهم في قلب حي كليز، غير أنهم ظلوا به لأزيد من 12 سنة.

و ذكر المحتجون أنه بالرجوع لدفتر التحملات للشركة التي استفادت من مشروع  تحويل السوق لمركز تجاري، يتبين أنها لم تلتزم إلا بتعويض 76 محلا فقط، في حين أن عدد المحلات المتضررة يبلغ 136 محلا.

وأضاف التجار المتضررون أن الاتفاقية التي ربطتهم بالمجلس الجماعي في 2004، وهو تاريخ الترحيل، لم يتم تفعيلها مع المجلسين اللاحقين، ورغم أن العمدة السابقة التزمت بترحيلهم لسوق التعاون الوطني، إلا أنهم فوجئوا بالمجلس الجماعي الحالي، أثناء لقاء تواصلي، يقترح عليهم فكرة تفويت واجهة السوق للخواص، مما يهدد بتكرار تجربة السوق المركزي السابق من جديد، وهو ما اعتبره التجار أمرا مرفوضا.

وطالب المحتجون المسؤولين بالالتزام بالاتفاقية السابقة، مستنكرين تمريرها لثلاثة مجالس متعاقبة دون أن يعرف ملفهم المطلبي طريقه للتسوية، كما عبروا عن الأوضاع الاجتماعية الصعبة التي ترتبت عن هذا الترحيل، و الذي أصبح يهدد العديد من العائلات بالتشرد.

رجاء خيرات (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض