دوليات

قيادة المرأة السعودية للسيارة تعود إلى الواجهة

عادت قضية المطالبة بحق المرأة في قيادة السيارة في السعودية لتطفو إلى السطح من جديد في المملكة، ولم يمنع الاعتقال والتعهد بعدم القيام بأي نشاط جديد في هذا الشأن الناشطة منال الشريف من الترويج للحملة وتأكيد فتح الباب أمام تفعيل حملة 17 يونيو.
وفتح القائمون على حملة «17 يونيو» الداعية إلى إفساح المجال أمام المرأة السعودية لقيادة السيارة، المجال أمام انضمام المزيد من الأعضاء للحملة التي تقودها الناشطة منال الشريف، وسط تأكيدات على أن الحملة ستكون أكثر تنظيمًا وفعالية خلال الفترة المقبلة.
جاء ذلك عبر خبر بثته الناشطة الشريف على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وبيّن التصريح أن إدارة الحملة ستكون منظمة أكثر ضمن سياسة إرسال السير الذاتية، وبعدها تلحق بمقابلات شخصية لمن يرشح، وفقًا لحديث الشريف.
ودشنت الشريف بهذا الخبر عودتها من جديد للمطالبة بحصول المرأة على حق قيادة السيارة في السعودية، بعد إيقافها في الخُبر على خلفية قيادتها في مكان عام، لمدة 10 أيام في سجن النساء بإصلاحية الدمام في نهاية شهر ماي الماضي.
صاحب حملة «17 يونيو» التي انطلقت قبل أكثر من شهرين الكثير من الجدل وردود الفعل، وتمكنت بالفعل مجموعة من النساء في مختلف مناطق السعودية بقيادة سياراتهن في هذا اليوم، ووثقن ذلك عبر مقاطع فيديو تم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تشجيع المزيد من النسوة على القيام بهذا الفعل من ناحية، وحشد التأييد لهن في الشارع السعودي.
وخرجت أصوات متشددة مضادة ترفض هذه المبادرة وقيادة المرأة السعودية السيارة مطلقاً، وبرز من ذلك عدد من الفتاوى الدينية وحملات على مواقع التواصل وعرائض رفعت إلى القيادة السعودية تطالب بعدم السماح بهذا الأمر.
يشار إلى أن السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر على النساء قيادة السيارات، مما ساعد الحملة لتلقى رواجًا إعلاميًا كبيرًا وتأييدًا من الأوساط الأدبية والثقافية والإعلامية في السعودية، في خطوة أيّدها زعماء بارزون في الاتحاد الأوربي، وعدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي، وأيضًا هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية.
ويذكر أن منال الشريف «32 عامًا» اعتقلت سابقًا بعد نشر فيديو على موقع «يوتيوب» مشجع للحملة، وتظهر فيه وهي تقود سيارتها في مدينة الخبر، واعتبرت السلطات السعودية أن في ذلك تعديًا على قوانين الدولة وأعرافها وتأليب للرأي العام، لكن تم إطلاق سراحها بعد التوقيع على تعهد بعدم قيادة السيارة أو المشاركة في للحملة أو التحدث عنها إعلاميًا.

(إيلاف)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق