الصباح الثـــــــقافـي

“كيربي” البولونية تحيي حفلا بالبيضاء غدا

من أعرق الفرق الفلكلورية الحائزة على جوائز تقديرا لحفاظها على تراث بولونيا

تحيي الفرقة الفلكلورية “كيربي”، غدا (الخميس)، حفلا فنيا بفضاء دار الفنون بمدينة الدار البيضاء، وذلك بمبادرة من مؤسسة “أونا” وسفارة بولونيا بالمغرب.
وأسست الفرقة الفلكلورية “كيربي” سنة 1966 بأوستروتيكا، أما أعضاؤها فينتمون إلى القرى الموجودة بمنطقة “بوسزا زييلونا”، حيث تعلموا الموسيقى والرقصات الفلكلورية من طرف عائلاتهم.
وتعتمد “كيربي” على تقديم عروض فنية بشكل فلكلوري تراعي فيها الحفاظ على تراث المنطقة، كما تؤدي أغاني ترتبط بعادات الزواج وإحياء حفلات العقيقة والحفلات في القرى.
وتتكون الفرقة الفلكلورية من تسعين عضوا، الذي ينقسمون إلى ثلاث مراحل عمرية، ويحرصون على أداء رقصات فلكلورية تعتبر جزءا لا يتجزأ من الفقرات الغنائية التي يؤدونها.
وتعتبر “كيربي” من أعرق الفرق الفلكلورية ببولونيا، والتي قدمت كثيرا من العروض الفنية التي لقيت استحسان جمهور عريض في عدة دول وتظاهرات فنية نظمت حول العالم.
وجدير بالذكر أن “كيربي” حصلت على عدة جوائز من بينها جائزة تقديرية لمجهوداتها في الحفاظ على التراث الفني البولوني سنة 1981، وجائزة أخرى سنة 1997 اعترافا بعطاءاتها وأعمالها الفنية الخاصة بمنطقة “أوستروتيكا”.
توج مسار الفرقة الفلكلورية “كيربي” بعدد من الجوائز والشهادات التقديرية منها جائزة “كيربيك” سنة 2002 الخاصة بالفرق التراثية، وذلك باعتبارها من الفرق الرائدة في مجال الفلكلور.
ويشارك أعضاء فرقة “كيربي” منذ سنة 2000 في مباريات للرقص ببولونيا، والتي ينجحون في الحصول على نتائج جيدة وإبهار جمهور مختلف المدن، إضافة إلى أن بعض أعضاء المجموعة كان من أبطال بولونيا في مجال الرقص التراثي.
وتتقن مجموعة “كيربي” أداء لوحات استعراضية متنوعة لرقصات محلية تعكس تراث المنطقة التي ينتمون إليها، بالإضافة إلى رقصات فنية لعدد من قرى ومدن بولونيا من بينها الرقصات الوطنية المعروفة ب”بولونيز” و”مازور” و”أوبيريك”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق