خاص

بانوراما الصيف: قصص عن أشهر ملكات العالم (11)

منذ فجر التاريخ والمرأة تسعى إلى إثبات نفسها في مراكز الرجال، وعلى رأسها عروش الحكم، إلا أنه كما أتاح لها هذا الطموح ارتشاف حلاوة السلطة والشهرة والجاه، كان لزاما عليها أيضا أن تتجرع مرارة القتل من أجل الحفاظ عليه لينتهي بها الأمر في بعض الأحيان إلى قاتلة أو مقتولة أو الاثنين معا .
هذه الحلقات تعرض لملكات قمن بشؤون دولهن أحسن ما يقوم به الملوك العظام، بل إن منهن من قدن الجيوش وخضن معمعات المعارك والحروب واستعملن من سعة الحيلة وضروب الخداع ما يقصر عن إتيانه كبار الساسة والدهاة من الرجال، ويروي الحيل التي لجأن إليها أحيانا والمغامرات العاطفية لبعضهن.

ولدت أوجيني دي مونيتو كوتيسي في إسبانيا في إقليم غرناطة، وتلقت تعليمها في فرنسا. كانت تجيد الإسبانية والإنجليزية والفرنسية. كانت إلى جانب ذكائها الحاد بالغة الجمال. أعجب بجمالها وذكائها الإمبراطور نابليون الثالث وتزوجها في شهر يناير عام 1853 وأقامت في قصر التويلري.
لم تكن أوجيني مجرد امرأة بالغة الجمال، بل كانت صاحبة شخصية آسرة جذابة، وآثرت أن تدخل التاريخ وأن تكون لها أدوار سياسية، واستطاعت بالفعل أن تقرب المسافة السياسية بين إنجلترا وفرنسا بعد أن زارت إنجلترا مع زوجها وكانت موضع الحفاوة من الملكة فيكتوريا وزوجها الأمير ألبيرت. وكان من الطبيعي أن ترد ملكة إنجلترا وزوجها الزيارة إلى باريس. أحس الشعب الفرنسي بالدور السياسي التي تلعبه الإمبراطورة، فحظيت بشعبية كبيرة، حتى أطلقوا على ابنها الذي وضعته لقب “ابن فرنسا”.
حسدها البعض لجمالها وذكائها واستغلال كل الفرص لتكسب مزيدا من النجاح، خاصة بعد أن ازداد نفوذها، فصار أعداؤها يحبكون المؤامرات ضدها للتخلص منها، فقد حدث أن استقلت عربة مع الإمبراطور للذهاب إلي دار الأوبرا في أحد ليالي شهر يناير عام 1858، وإذا بثلاث قنابل حارقة تلقى على العربة التي يستقلانها، وكان الهدف اغتيالها واغتيال الإمبراطور، ولكن القنابل انفجرت تحت عجلات المركبة، وقتل عدد من الحرس وأفراد من الحاشية.
نجت الإمبراطورة أوجيني وزوجها من الحادث المدبر لها، بل إنه مع مرور الأيام ازداد نفوذها على حساب نفوذ الإمبراطور نابوليون الثالث، فقد تمرست في أمور الحكم والسياسة، وزادت في نفوذها وسطوتها، وآثرت أن تستمتع بهذا النفوذ وتلك السطوة.
ونظرا لحسنها وجمالها، حرص كل رؤساء الدول وحاكميها على استرضائها، حتى أن الخديوي إسماعيل دعاها إلى مصر.
لبت أوجيني دعوة الخديوي إسماعيل، وحضرت إلى مصر بمناسبة افتتاح قناة السويس في نونبر 1869، كانت وحدها دون الإمبراطور الذي كان مشغولا بالظروف السياسية التي تمر بها فرنسا في ذلك الوقت، وبالغ إسماعيل في الاحتفاء بها، وكانت هي في الثالثة والأربعين من عمرها، ولكنها كانت بالغة الأنوثة والتألق والجمال.
كانت أوجيني ذهبت إلى مصر ثلاثة أسابيع قبل انطلاق الاحتفال، زارت خلالها الآثار المصرية في الأقصر، وخلال موعد الحفل، عبرت عن البذخ والترف في احتفالات افتتاح قناة السويس، مؤكدة للخذيوي أنها لم تر في حياتها أجمل ولا أروع من ذلك الحفل الشرفي العظيم.
لكن، بعد أن عادت الإمبراطورة أوجيني إلي فرنسا، قامت الحرب السبعينية بين روسيا وفرنسا، والتي غرق فيها الإمبراطور في الصراعات والهزائم، ووجد أعداؤها في هذا الحرب فرصة للنيل منها إذ وجهت إليها أصابع الاتهام بأنها كانت وراء هذه المأساة، وثار الشعب الفرنسي عليها، حتى أن خدمها سرقوا ملابسها وجواهرها وهربوا من القصر.
ونصحها سفير إيطاليا آنذاك في باريس أن تخرج من أحد أبواب القصر الخلفية وتهرب إلي إنجلترا، وخرجت هاربة إلي إنجلترا، ولحق بها زوجها وابنها لويس نابليون بعد ذلك. لكن توالت عليها الكوارث، إذ لقي ابنها لويس حتفه بعد سنوات كئيبة وهو في ريعان الشباب، فقبعت في منفاها تجتر آلامها دون أن تتدخل في أمور السياسة من قريب أو بعيد.
وفي عام 1905، حنت الإمبراطورة العجوز إلي أرض الذكريات، إلي السويس. وأتت إلى مصر متنكرة، ونزلت لعدة أيام في فندق «سافوي» في بورسعيد، وما إن علم شعراء مصر بخبر إقامتها في ذلك الفندق حتى بادروا إلى التعبير اللاذع عن مفارقات الأمس واليوم في قصائد عديدة تداولوها في مجالسهم.
وفي عام 1920، وكانت قد بلغت الرابعة والتسعين من عمرها، ففكرت أن تنهي حياتها بزيارة إسبانيا، مسقط رأسها، وكانت تربطها بملكتها أواصر صداقة قديمة، وما إن وصلت إلى مدريد حتى اشتد عليها المرض، فقضت نحبها في 11 يوليو من العام نفسه بسبب الضعف والشيخوخة.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق