fbpx
اذاعة وتلفزيون

المهندس في موازين

علمت «الصباح» أن الفنان العراقي ماجد المهندس، سيكون رسميا ضمن الفنانين العرب الذين سيحيون الدورة المقبلة من مهرجان «موازين… إيقاعات العالم»، الذي تحتضنه العاصمة الرباط أواخر ماي المقبل، وهو ما سبق أن أشار إليه المهندس نفسه في حوار أجرته معه مجلة «زهرة الخليج» الأسبوعية، في عدد سابق، قبل أن تتناقل الخبر مجموعة من المواقع الإلكترونية العربية.

ويعود المهندس، خلال الدورة المقبلة من «موازين»، للقاء محبيه وجمهوره من مختلف أنحاء العالم العربي، الذي يتبعه أينما حل وارتحل، وذلك بعد أن اعتذر عن المشاركة في المهرجان العالمي في دورته السابقة، التي افتتحها ابن بلده الفنان العراقي كاظم الساهر بمسرح محمد الخامس، لأسباب لم يعلن عنها، في حين تناقلت وسائل إعلام عربية أنها تتعلق بالأجر.

وسبق لماجد المهندس أن شارك في إحدى دورات المهرجان في 2010، إذ عرف حفله على منصة «النهضة» نجاحا جماهيريا كبيرا، واعتبر من بين أضخم الحفلات التي أحياها فنانون عرب شاركوا في «موازين»، وأكثرها إقبالا جماهيريا.

وسبق لماجد المهندس أن أحيا حفلا بالمنتجع السياحي «مازاغان» بأزمور، في إطار إحدى دورات «ليالي مازاغان» التي استضافت العديد من النجوم العرب، وهو الحفل الذي عرف نجاحا كبيرا وحج إليه المعجبون العرب من مختلف أنحاء العالم، وتمكن بفضله المنتجع من تسجيل ارتفاع كبير في نسب المبيت خلال ليلة الحفل نفسه، مما دفع إدارة المنتجع إلى برمجة حفل ثان ل»قيثارة الإحساس»، مثلما يلقبه جمهوره.

ويعتبر المهندس من بين الفنانين المجتهدين والمتميزين في العالم العربي، إذ استطاع في ظرف سنوات قليلة أن يضع بصمته الخاصة على الساحة الفنية العربية وزعزع الكثير من الأسماء الفنية عن عروشها، بفضل حسن اختياره لأغانيه وكلماتها وتعامله مع شعراء وملحنين مبدعين، إضافة إلى إحساسه العالي في أداء أغانيه، ومن أشهرها «بين إيديا» و»قوة قوة» و «جنة جنة» و»ندامة» و»أنا حنيت» و»واحشني موت» و»سحرني حلاها»، إضافة إلى رائعته «تناديك»، التي حصلت، منذ إطلاقها، على أولى المراكز في ترتيب «الهيتات»، سواء على صعيد الإذاعات أو المجلات العربية، وهي من كلمات ياسر التويجري وألحان أحمد الهرمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى