fbpx
وطنية

الجزائر تعترف بعودة المغرب

اعترفت الجزائر بفشل كل مخطاتطها لعرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، وجاء هذا الإقرار على لسان رئيس الحكومة الجزائرية، عبد الملك سلال، في أشغال القمة الفرنسية الإفريقية، بمالي، حيث اعتبر أن المغرب ضمن عودته إلى عضوية الاتحاد الإفريقي، في قمة أديس أبابا التي ستشكل مرحلة حاسمة في مسار الدول الإفريقية، مضيفا “نحن ذاهبون في آخر الشهر إلى قمة الاتحاد الإفريقي التي سنتناول خلالها نقاطا هامة جدا من بينها عودة المغرب إلى الاتحاد وانتخاب رئيسه الجديد”، وهي تصريحات تأتي بعد أن خسرت الجزائر كل أوراقها التي لعبتها للمناورة ضد استعادة الرباط لموقعها في المنظمة الإفريقية.
ويفيد هذا الاعتراف أن كل محاولات إفشال استعادة الرباط لمقعدها بالاتحاد الإفريقي انتهت إلى الفشل، وهو المآل نفسه الذي لقيته مناورات تأجيل البت في الطلب المغربي خلال الدورة المقررة نهاية الشهر الجاري. فقد سعت الجارة الشرقية بداية إلى عرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد، عن طريق تحريك رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، ديلاميني زوما، التي عطلت توزيع الطلب المغربي بشأن الانضمام، وبدأت الترويج لإجراءات شكلية ومسطرية لا علاقة لها بالقانون التأسيسي للمنظمة، بعد أن راهنت على تعقيد مهمة الرباط بدفعها إلى تحرير طلب رسمي في الموضوع، ثم في مرحلة لاحقة بدأت الجزائر الترويج لفكرة تأجيل البت في الطلب إلى الدورة المقبلة، ليتضح في النهاية أن كل المناورات التي باشرتها أفضت إلى عزل موقفها وسط شبه إجماع إفريقي بشأن أحقية المغرب في استعادة مقعده بالاتحاد.
إ. ح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى