خاص

تمويلات بأسعار منخفضة و دون فائدة

شركات التمويل وزعت أزيد من 21 مليار درهم لتمويل اقتناء السيارة في تسعة أشهر

ساهمت البنوك وشركات التمويل بشكل كبير في الانتعاشة التي يعرفها سوق السيارات بالمغرب، من خلال العروض المتنوعة التي تقدمها، وهناك بعض شركات بيع السيارات الجديدة التي وقعت اتفاقيات شراكة مع مؤسسات مالية من أجل تقديم عروض مغرية لفائدة الزبناء الذين يرغبون في اقتناء سياراتها، بل إن  أخرى أنشأت شركات تمويل خاصة بها تقدم عروض تمويل السيارة بدون أسعار فائدة. وخصصت حملة إشهارية وتواصلية كبيرة في جميع وسائل التواصل من أجل تحفيز الزبناء على اقتناء سيارة.

ساهمت المنافسة بين شركات التمويل والبنوك في تبسيط مساطر الحصول على القروض وتيسير شروط منحها، ما دفع العديد من الأسر إلى اللجوء إلى الاقتراض من أجل تمويل سياراتهم. وأفاد تقرير لبنك المغرب حول مديونية الأسر، أن الأسر المغربية اقترضت أزيد من 33 مليار درهم من أجل اقتناء سيارات. كما أن شركات التمويل أشارت في تقريرها الأخير إلى أن القروض التي منحتها لتمويل السيارات، خلال السنة الماضية تجاوزت 19 مليار درهم، وارتفعت في تسعة أشهر الأولى من السنة الجارية إلى 21 مليارا و 940 مليون درهم، حسب المعطيات التي تم تحيينها من قبل الجمعية المهنية لتمويل السيارات، ما يمثل زيادة بنسبة 15 %، إضافة إلى ملياري درهم تم منحها في إطار قروض الإيجار.

وساهمت المنافسة بين الفاعلين في السوق إلى تخفيض أسعار الفائدة إلى مستويات لم يسبق أن وصلت إليها، خاصة بعد إعلان عدد من الشركات على عروض بقروض بأسعار فائدة 0 % وبدون تسبيق. وعرفت قروض تمويل السيارات زيادة بنسبة تجاوزت 5 %، وذلك خلال ستنين متتاليتين.

وشجعت العروض التنافسية العديد من الأشخاص على اقتناء سيارات جديدة، كما فضل البعض الآخر تغيير سيارته القديمة بسيارة جديدة. وتقدم البنوك وشركات التمويل كل التسهيلات للراغبين في اقتناء سيارة. ويفضل العديد منهم اللجوء إلى البنوك وطلب قروض شخصية لتوظيفها في اقتناء السيارات، بالنظر إلى أن سعر الفائدة المطبق من قبل البنوك غالبا ما يكون منخفضا مقارنة بشركات التمويل، كما أن الاقتراض من البنوك يتيح للشخص حرية أكبر، إذ أن تمويل السيارة عبر القرض الشخصي يمكن المستفيد منه من تحرير كل الوثائق المتعلقة بالسيارة عكس شركات التمويل التي ترهن الورقة الرمادية، إذ أن الورقة الرمادية التي تمنح لمالك السيارة  تكون مؤقتة  (Carte grise barrée) لا تمكنه من التصرف في السيارة وإعادة بيعها قبل سداد القرض، في حين أن الذي اقتنى السيارة بواسطة قرض شخصي يمكنه بيع سياراته متى شاء.

استشارة

يتعين قبل  الاقتراض اللجوء إلى مستشار مالي من أجل الحصول على أهم النصائح. وفي حال تعذر ذلك، يجب الاطلاع على مختلف العروض ومقارنتها لاختيار العرض الأمثل. ويمكن إجراء مقارنة أولية، من خلال آليات المحاكاة المفتوحة بمواقع شركات التمويل والبنوك، التي تمكن من إعطاء فكرة على القسط الشهري الذي سيؤديه الشخص، وهكذا يمكن معرفة العروض الأحسن.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق