fbpx
مجتمع

حضور مغربي في مؤتمر لطب التجميل بباريس

أحمد بورة
احتضنت العاصمة الفرنسية، باريس، أخيرا، المؤتمر الوطني لطب التجميل والجراحات الجلدية، بمشاركة وفد مغربي استعرض التجربة المغربية في المجال الذي يعرف انتعاشا وتطورا خاصا في المغرب.
وفي السياق ذاته قدم الدكتور أحمد بورة عرضا لآخر أبحاثه والنتائج التي توصل إليها، تثمينا للتجربة المغربية في هذا المجال.
وتمحورت مداخلة الاختصاصي المغربي، المعروف داخل أوساط طب التجميل بتجربته وخبرته الواسعة، حول تطبيق «الميزوترابي» في المغرب.
والميزوتيرابي تقنية طبية قديمة تم اكتشافها في  1952على يد طبيب فرنسي اسمه مايكل بستور، وتم استخدام هذه الطريقة في البداية لعلاج بعض الحالات الخاصة مثل إصابات الرياضة وأمراض الروماتيزم وتحسين الدورة الدموية، وبعد ذلك بدأ استخدام الميزوتيرابي في مجال التجميل، واتسعت قائمة الاستخدامات وتعددت دواعي استعمال الآن.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى