مجتمع

مستشارون يتهمون عمدة البيضاء بالإخلال بالميثاق الجماعي

هدر 200 ساعة من العمل داخل اللجان والمكتب رفض إدراج اقتراحاتهم

هدد مستشارون جماعيون بمجلس مدينة الدار البيضاء بمقاطعة أشغال لجن المجلس احتجاجا على ما أسموه “غياب إرادة للعمدة وأعضاء بالمكتب في الالتزام بالميثاق الجماعي”.
وقال مستشارون جماعيون في لقاء مع “الصباح”، الاثنين الماضي، إن أشغال اللجان بمجلس المدينة أصبحت عبثية، لا تساهم إلا في  هدر الوقت، ما دام المكتب لا يدرج اقتراحاتها وآراء المشاركين في أشغالها ضمن الدورات، مما يخل بالميثاق الجماعي وينسف رغبة المستشارين في المشاركة في التسيير وإبداء الرأي.
وأوضح المستشارون أنفسهم أن حالة تذمر تسود أغلب المشاركين في أشغال اللجان، خاصة المالية والشؤون الاقتصادية والتعمير، مما يكشف عن خلل في تسيير مجلس المدينة، إذ قضى المستشارون الجماعيون حوالي أسبوع في إغناء النقاش حول مشروع الميزانية، وامتد العمل أحيانا إلى منتصف الليل بساعات تفوق 200 ساعة، أبدوا، خلالها، ملاحظات تهم الميزانية المقبلة، بل أوصت لجنة المالية، في آخر اجتماعاتها بتعديلات جوهرية لمشروع الميزانية، ومنها التراجع عن مصاريف تتناقض وسياسة ترشيد النفقات، إذ شهدت بعض الفصول ارتفاعا كبيرا في المصاريف من شأنه أن يستنزف مالية المجلس، ومنها على الخصوص مصاريف “الإقامة والإطعام” التي وصلت إلى 280 مليون سنتيم، ومصاريف السفريات التي خصص لها مبلغ 50 مليون سنتيم، وسفريات من أجل مهمة خصص لها غلاف 30 مليون سنتيم، بالإضافة إلى “توزيع بعض الهدايا والتحف” التي قدرت قيمتها بـ 60 مليون سنتيم.وأفادت المصادر ذاتها أنه رغم  الحماس الذي طبع اشتغال لجنة المالية، وموافقة المستشارين بالاجماع على رفض فصل المصاريف، ومطالبتهم باعتماد مشروع ميزانية السنة الماضية، إلا أن المكتب لم يدرج اقتراحاتها في أشغال الدورة العادية، مما خلق حالة من التذمر في صفوف المستشارين الجماعيين.
والتمس المستشارون الجماعيون من الوزارة الوصية التدخل لإعادة الاعتبار إلى الميثاق الجماعي، ضمانا لمبدأ إشراك المنتخبين في تسيير شؤون مدينتهم.
خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق