fbpx
وطنية

منازل آيلة للسقوط تحبس أنفاس الداخلية

استنفرت السلطات المحلية مصالحها في عدد من المدن، مع بداية التساقطات المطرية الأخيرة، تحسبا لفواجع انهيار المنازل الآيلة للسقوط. وأنجزت اللجان التقنية في العمالات تقارير حول البنايات الآيلة للسقوط والتي تشكل خطرا على  حياة قاطنيها، في انتظار دراسة الملفات واتخاذ القرار المناسب بما فيه إفراغها من السكان.
وقالت مصادر مطلعة ل”الصباح” إن المنازل الآيلة للسقوط تقدر بالآلاف وتشمل كل جهات المغرب، وأن نتائح تقارير اللجان التقنية من المنتظر أن تؤدي إلى قرار بإفراغ المنازل المهددة، مشيرة إلى أن خطر هذه المنازل يثير توجس السلطات المحلية، من فواجع دامية، كما حدث خلال السنوات الماضية بالبيضاء وفاس. وأوضح المصادر ذاتها أن أولى نتائج اللجان  التقنية تمثلت في إصدار  قرارات إفراغ 10 منازل مهددة بالانهيار، نتيجة احتمال تعرض منطقة “عين حوزي” بشفشاون لانزلاق أرضي، إثر التساقطات المطرية، في حين ينتظر أن تتوالى مثل هذه القرارت مع استمرار تساقط الأمطار.
وأحصت اللجان التقنية أكثر من 1000 بناية مهجورة ومنزل آيل للسقوط بفاس، أغلبها يستدعي اتخاذ إجراءات عاجلة، فهي مهددة بالانهيار، كما أنها أصبحت ملجأ للمتسولين، وبعض المطلوبين للعدالة، مما يشكل خطرا على سلامة السكان. ولم تخف المصادر ذاتها  أن المناطق الجبلية أصبحت كابوسا بالنسبة إلى المسؤولين، إذ تشهد حوادث انجراف التربة، موضحة أن العائق الكبير للسلطات المحلية في تنفيذ قرارات الإفراغ يتمثل في رفض السكان مغادرة منازلهم، إلا في حالات نادرة جدا.
ولا تسلم أي مدينة من خطر انهيار بعض المنازل، ففي البيضاء، مثلا،  ينتظر أزيد من 1500 قاطن بعمالة بنمسيك ترحيلهم إلى شقق جديدة، واضطروا إلى المبيت خارج منازلهم، مخافة انهيارها، خاصة أن السلطات المحلية أوقفت جميع عمليات الترميم والإصلاح، منذ ثلاث سنوات.
ومازال “شبح” المدينة القديمة بالبيضاء يخيم على السكان، فرغم هدم عدد من المنازل الآيلة للسقوط، خلال السنين الأخيرة،  إلا أن تصدعات خطيرة ظهرت في منازل أخرى، مما يؤرق أزيد من 360 ألف نسمة يقطنون في المنطقة.
وحثت أغلب الدراسات على التعجيل بإيجاد حل للمنازل الآيلة للسقوط، خاصة أن إحصائيات تشير إلى أن عدد الدور الآيلة للسقوط بتراب الدار البيضاء يبلغ حوالي 2870 بناية، وأكبر نسبة توجد في عمالات مقاطعات الفداء – مرس السلطان بـ1874 بناية، مشكلة نسبة 65 في المائة.
وسبق للوكالة الحضرية لولاية الدار البيضاء الكبرى أن قامت بإجراء خبرة على البنايات الموجودة داخل أسوار المدينة القديمة، عبر مكتب متخصص للدراسات، أبانت عن وجود 121 بناية مهددة بالسقوط ويجب هدمها، في حين أوردت أن ما يناهز 34 بناية مهدمة جزئيا ويجب هدمها٬ و282 بناية يجب تدعيمها٬ و18 مرفقا يحتاج إلى التدعيم٬ و29 بناية غير مهددة بالسقوط.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى