fbpx
دوليات

احتجاجات “ليس رئيسي” تتواصل في أمريكا

مسيرات ضد ترامب وغضب وصل حد إطلاق النار ورمي الزجاجات الحارقة

محمد السعدوني (واشنطن)

US President Barack Obama shakes hands as he meets with Republican President-elect Donald Trump (L) on transition planning in the Oval Office at the White House on November 10, 2016 in Washington,DC. / AFP PHOTO / JIM WATSONتتواصل الاحتجاجات على الرئيس المنتخب حديثا، الجمهوري “دونالد ترامب” في العديد من المدن والولايات الأمريكية. وخرج آلاف المحتجين منذ إعلان فوز ترامب على غريمته الديمقراطية “هيلاري كلينتون” في سباق الرئاسة الأمريكي، في تحد ورفض للرئيس الجديد الذي رمت به صناديق الاقتراع في واحدة من أسوأ سيناريوهات سباق الرئاسيات في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وهتف مئات المحتجين أول أمس (الخميس) أمام الساحة المقابلة للبيت الأبيض في قلب واشنطن حين وصلت السيارة التي تقل “دونالد ترامب” إلى البيت الأبيض حيث استقبل الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما الرئيس الفائز الجمهوري دونالد ترامب الذي سيدخل البيت الأبيض رئيسا بصفة رسمية في العشرين من يناير المقبل حيث موعد تسليم السلط الرسمي بينه وبين أوباما. واعترض عشرات المحتجين سيارة ترامب السوداء وهي تعبر شارع “بنسيلفينيا” نحو البيت الأبيض وسط حراسة أمنية جد مشددة، وهتف العشرات بأعلى صوتهم “إنه ليس رئيسي” في حين لوح آخرون بصور هيلاري وبصور الحمار رمز الحزب الديمقراطي.

وقال أحد المحتجين ويدعى “علال” وهو مغربي أمريكي يعمل في فندق في واشنطن لــ “الصباح” : “إننا خائفون صراحة من هذا الرجل، هذا سيناريو فظيع لم يكن منتظرا، كنا صراحة ننتظر أن تسحقه هيلاري في الانتخابات لكنه فاز للأسف”، واسترسل الرجل الذي كان يلوح بصورة هيلاري : وعد بطردنا من أمريكا وأنه لن يبقى فيها مسلم إذا نجح في الانتخابات، وها هو نجح إننا خائفون صراحة باعتبارنا مغاربة وعربا ومسلمين، فهذا الرجل أبان عن كره كبير للإسلام والمسلمين”.

 واسترسلت “إيليا ليبي” وهي ناشطة في الحزب الديمقراطي وكانت تصرخ بأعلى صوتها إنه ليس رئيسي : “إنه فعلا رجل مخيف ومكروه، إنه متعصب ويكره المهاجرين المتحدرين من الأقليات في أمريكا، هذا الرجل سيقود أمريكا نحو المجهول”. وفي الشارع نفسه “بنسيلفينيا” الشهير في واشنطن، حيث ينتصب فندق ترامب العالمي، احتج العشرات من أنصار هيلاري، ووقفوا في انتظار ظهور الرئيس الجديد الذي يتخذ جناحا فخما في فندقه مقرا لإقامته كلما نزل في واشنطن حسب مصادرنا، وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين الذي استمروا في الوقوف أمام الفندق حتى وقت متأخر من الليل، آملين أن يظهر ترامب فجأة، وقام المتظاهرون بالتلويح بأعلام الولايات المتحدة الأمريكية وشعار الحزب الديمقراطي مرددين العبارة الشهيرة “إنه ليس رئيسي” العبارة التي أصبحت شعارا لكل الحملات الاحتجاجية في بلاد العم سام ضد “المهرج” دونالد ترامب.

وفي بعض الولايات والمدن الأمريكية الأخرى اتخذت الاحتجاجات مناحي أكثر خطورة، ففي مدينة سياتل بولاية واشنطن أصيب خمسة أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة بعد تبادل إطلاق نار وسط اشتباك محتجين من أنصار هيلاري ومناصرين للجمهوري الفائز ترامب، ورمى بعض المحتجين زجاجات حارقة استدعت تدخل الشرطة الفيدرالية في المدينة. أما في نيويورك المدينة التي فازت هيلاري بكل أصواتها فقد خرج الآلاف من المحتجين خاصة من الآسيويين والأفارقة والعرب الأمريكيين إلى ساحة “تايم سكوير” الشهيرة وسط مانهاتن، وشقوا طريقهم إلى برج ترامب العالمي حيث تقطن عائلة الرئيس المنتخب، وهتف المحتجون بأعلى حناجرهم : “ليس رئيسي”. وقام مئات المحتجين الآخرين الغاضبين من فوز ترامب بساحة “يونيون سكوير” بإحراق دمية عبارة عن مجسم للرئيس ترامب، وتدخلت الشرطة وقامت باعتقال أكثر من خمسين شخصا حسب مصادرنا في نيويورك.

 وفي بوسطن دخل مئات المحتجين والمناصرين للطرفين في شجار قوي استدعى تدخل الشرطة التي قامت باعتقال العشرات، وخرج المئات من التلاميذ والطلبة الجامعيين في مدن بولايات أوهايو وميشيغن وفلوريدا احتجاجا على فوز ترامب، وردد الكثير من الطلبة الذين رفعوا شعار الحزب الديمقراطي “إنه ليس رئيسي”، وهي العبارة التي قد تزداد حدة مع اقتراب دخول أول رئيس أمريكي غير مرحب به إلى البيت الأبيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى