fbpx
اذاعة وتلفزيون

غارتان وقصف متبادل بين عدنان وفهمي

3شن الشاعر هشام فهمي، أخيرا، هجوما عنيفا ولاذعا على الإعلامي والشاعر ياسين عدنان، بعد استضافته للكاتبة المغربية المقيمة بكندا لطيفة حليم ضمن برنامج «مشارف» على القناة الأولى. واعتبر فهمي أن الحلقة التي خصص موضوعها للأدب المغربي في كندا» معتبرا أن استضافة حليم تضمن شيئا من المجاملة، قبل أن ينتقل إلى مناقشة مضمون الحلقة والكيفية التي تحدثت بها الكاتبة المغربية لطيفة حليم عن الأدب المغربي في كندا، واصفا في الوقت نفسه ياسين عدنان ب»المثقف الطحلبي» الذي يمارس نوعا من «الخربطة» معتبرا أن الضيفة لم تكن في حجم تمثيل الأدباء المغاربة المقيمين في كندا.

ولم يتأخر رد ياسين عدنان  على الشاعر هشام فهمي،  إذ كتب في مطلع مقال مطول «تلقّيتُ باندهاش تفاعلًا متشنّجًا على إثر استضافتي للكاتبة المغربية المقيمة في كندا الدكتورة لطيفة حليم يحمل توقيع شاعر مقيم بكندا هو الآخر يدعى هشام فهمي. والحقيقة أنني لم أكن أعلم قبل تسجيل الحلقة أنّ صاحبنا قد حفّظ كندا في السجل العقاري باسمه، لكي لا يجرؤ أحدٌ على الدّنُوِّ من حياضها إلا بترخيص مسبق من خِفَارَته. كما لم أتصوّر قطّ أنّ الرجل،الذي كان صديقًا ذات يوم، يحمل لي في نفسه كل هذا الغلّ. فالذين ابتلاهم الله بقراءة ما كتب، لاشك أشفقوا عليه. رغم أنّني أحمد الله على أنه تقيّأ كل ذلك الصّديد، فلو ظل يكتمه في صدره لأهلكه».

وخلف تراشق الشاعرين تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ استغرب الكثيرون الهجوم المتبادل بين اسمين أدبيين، جمعهما معا إطار أدبي خلال فترة التسعينات باسم «الغارة الشعرية» ضم العديد من الأسماء الأدبية.

ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى