مجتمع

نانسي عجرم تصر على إحياء حفل 27 نونبر بالمغرب

نانسي عجرم
الفنانة اللبنانية تنفي علاقتها بنزاع شركتي التنظيم وتؤكد أنها لم تتوصل بأي مبلغ مالي

توصلت “الصباح” برد عن المقالات التي تناولت موضوع إلغاء حفل نانسي عجرم والأسباب الكامنة وراءه. وجاء الرد الموقع من قبل ثلاثة محامين منتمين إلى هيأة الدار البيضاء، هم عبد العالي القصار ونجية منوبية طق طق وإدريس أمين لحلو. وعنون نص الرد ب “الفنانة نانسي عجرم
تصر على الحضور للمغرب لإحياء حفل يوم 27 نوفمبر2010″  وجاء فيه ما يلي: لقد فوجئت الفنانة السيدة نانسي عجرم بنشر جريدتكم الغراء في أعدادها لأيام 15و21 و26 من شهر أكتوبر الجاري، مجموعة من المقالات تصب كلها في اتجاه واحد، متبنية مزاعم وادعاءات شركة تدعى “طوب ايفنت” لصاحبها المدعو العراقي، التي ارتأت ان تعلن للملأ كونها رفعت “شكاية تجارية” ضد الفنانة نانسي عجرم، وأنها ستحجز على منقولاتها عند حضورها للمغرب …إلخ، محاولة بذلك المس بسمعة هذه الفنانة القديرة، والتأثير على السهرة التي كان من المزمع إحياؤها يوم 22 أكتوبر، بالادعاء المجاني الغير مبني على أساس.
وأضاف بيان الحقيقة أن المقال المنشورة بالصفحة الأولى من جريدتكم ذهب إلى أن الحفل المذكور الذي كانت الفنانة نانسي عجرم ستقيمه قد ألغي، بسبب ترددها في اتخاذ قرار الدخول للمغرب نظرا “للمساءلة القضائية أمام المحكمة التجارية بالدارالبيضاء لإرجاع مبلغ 104 آلاف دولار”. موضحا أن نانسي عجرم ما كانت لتستعمل حقها في الرد على ما جاء بالمقالات المذكورة لأنها تعلم أن الجواب على الادعاء يكون أمام المحاكم وليس على أعمدة الصحافة، وأن اللجوء الى محاولة التشهير بها- وهي الطريق التي اختارها السيد العراقي مسير شركة “طوب ايفنت”، سيكون الجواب عليه أيضا أمام القضاء، إلا أن الذي حزّ في نفسها كثيرا ان تنشر جريدتكم مقالا يشكك في صحة خبر مرضها، وأن باقي السهرات التي كان من المقرر ان تحييها خلال شهر أكتوبر الجاري لم يتم إلغاؤها، باستثناء سهرة الدارالبيضاء. وذلك بقصد الإيحاء بأنها تخلفت عن الحضور للمغرب “خوفا ورهبة” من الدعوى المذكورة، هذا رغم توفر جريدتكم على الشهادة الطبية المثبتة للمرض والمحددة لفترة الراحة.
في حين أن الفنانة نانسي عجرم تعتز بحبها للمغرب ولجمهورها العريض به، وهو الجمهور الذي عبر عن حبه لها ولفنها في عدة مناسبات، وفي كل الحفلات التي أحيتها بهذا البلد المضياف، لذلك لا يمكن أبدا للفنانة نانسي عجرم أن تتردد في الحضور للمغرب لمجرد دعوى كيدية باطلة ترفعها ضدها شركة لا تربطها بها أية علاقة قانونية.
وللتذكير فقط، يضيف بيان الحقيقة فإن نانسي عجرم تؤكد لجمهورها بالمغرب بأنها ستحضر إن شاء الله يوم 27/11/2010 لإحياء حفل “ليالي الشرق” بمسرح مكتب الصرف بالدارالبيضاء، وأن السبب الوحيد والحقيقي الذي منعها من إحياء هذه السهرة في إبانها، كان ناتجا عن وعكة صحية منعتها من السفر، وأدت إلى  تأخير تاريخ هذا الحفل وليس إلغاؤه. وأن مرضها أدى إلغاء كل السهرات الأخرى التي كانت مقررة في نهاية شهر أكتوبر، خلافا لما جاء بالمقال المذكور، حيث تم إلغاء سهرة دمشق التي كانت مبرمجة ليوم 20 أكتوبر الجاري، كما تسبب مرضها في إلغاء سهرة دبي التي كان مقررا إحياؤها يوم 29 أكتوبر، بل وأجبرها المرض أيضا على إللغاء البرنامج التلفزي الشهير “نجم الخليج” الذي كان مبرمجا ليوم 31 أكتوبر، على الهواء مباشرة في قناة “دبي” والذي تم الإعلان عنه ثم أعلن عن  تأجيله بسبب فترة النقاهة التي تمر منها الفنانة نانسي عجرم.
أما فيما يخص الدعوى التجارية التي ارتأى مسير شركة “طوب ايفنت” أن يحشر فيها بدون وجه حق الفنانة نانسي عجرم، فقد كلف دفاع هذه الأخيرة بالرد عليها أمام الجهات القضائية المختصة، كما كلف بمقاضاة كل من حاول المس بسمعة هذه الفنانة القديرة بادعاءات كيدية كاذبة ترمي فقط للابتزاز، خاصة وأن العراقي وشركته يعلمان يقينا بان نانسي عجرم لا علاقة لها بنزاعه مع شركة “انيون ميديا” ولم تتوصل بأي مبلغ مالي من أجل إحياء حفل بالمغرب سنة 2007 لا من السيد العراقي ولا من غيره . وسيبقى للقضاء الفصل في هذا الادعاء الباطل من أساسه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق