fbpx
الصباح السياسي

برلمانيو الجامعة يعودون إلى القبة

سيجد برلمانيو الجامعة أنفسهم داخل قبة البرلمان مجددا، بعدما انتزع العديد منهم مقاعد برلمانية خلال الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر.

ولم يخالف سعيد الناصري، العضو الجامعي ورئيس العصبة الاحترافية التوقعات، عندما فاز بمقعد في دائرة أنفا في الدار البيضاء عن حزب الأصالة والمعاصرة، ليحافظ على مكانته بقبة البرلمان رغم الجدل المثار حول سلبيته وعدم طرحه أي سؤال كتابي أو شفاهي طيلة ولايته.

ولم يكن حظ حسن الفيلالي، رئيس لجنة القوانين بالجامعة ورئيس اتحاد الخميسات، عاثرا، بعدما حقق المراد بفوزه بمقعد في دائرة تيفلت الروماني عن حزب الأحرار، شأنه شأن نور الدين بيضي، العضو الجامعي ورئيس يوسفية برشيد، الفائز في دائرة برشيد عن حزب «الجرار».

ونجح محمد جودار، العضو الجامعي ورئيس لجنة البنيات التحتية بالجامعة، في حجز مقعد برلماني في دائرة بن امسيك في البيضاء عن حزب الاتحاد الدستوري رغم ضراوة المنافسة بينه وبين سياسيين معروفين.

أما محمد عدال، عضو المكتب الجامعي، فكان وراء ظفر زوجته بمقعد برلماني في خنيفرة عن حزب الأصالة والمعاصرة، بعدما قرر عدم الترشح لولاية ثانية.ووجد هؤلاء دعما ومساندة من قبل رياضيين ولاعبين ومسيرين خلال حملاتهم الانتخابية رغم ترشحهم في دوائر انتخابية ظلت حكرا على سياسيين معروفين، كما هو الحال بالنسبة إلى سعيد الناصيري وجودار والفيلالي، الذين واجهوا منافسة شرسة، قبل أن يتمكنوا من الإطاحة بأسماء وازنة نظير ياسمينة بادو وكريم غلاب وبوعمار تغوان، وزير التجهيز الأسبق، الذي ترشح في دائرة تيفلت الروماني، وتلقى هزيمة نكراء.

وتفاعل نشطاء في موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» مع صور لنجوم الكرة ورياضيين مشهورين، وهم يدعمون هؤلاء المسيرين الرياضيين، من بينهم رشيد الداودي، الذي ساند الناصيري في حملاته الانتخابية.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق