fbpx
خاص

لشكر: حكومة بنكيران استعملت ” الزرواطة”

اتهم إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الإتحاد الاشتراكي، حكومة بنكيران بقمع المواطنين الذين يطالبون فقط بحماية حقوقهم المكتسبة التي تم الإجهاز عليها طيلة خمس سنوات.
وانتقد لشكر بحدة استعمال حكومة بنكيران ” الزرواطة” لضرب القدرة الشرائية للمواطنين، عبر رفع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية رغم انخفاضها في الأسواق العالمية، مؤكدا أن حكومة بنكيران لم تصلح صندوق المقاصة بل أعدمته بصفة نهائية، إذ على عهد هذه الحكومة ارتفعـت أسعار المحروقات،  التي ساهمت في ارتفاع باقي المواد الاستهلاكية من خضر وفواكه وغيرها.
وقال لشكر إن سياسة بنكيران ارتجالية بصفة عامة، لأنه طبق حملة ” زيرو ميكا” فأجهز على قوت عيش أزيد من 50 ألف أسرة مغربية كانت تشتغل على ربح رزق يومها من  بيع مواد البلاستيك للمواطنين في الأسواق، بدعوى أنها تضر بالبيئة، دون أن تكون هذه الحكومة هيأت لهم بديلا يحفظ لهم كرامتهم في العيش، متسائلا عن أية حصيلة حكومية يتحدث بنكيران وأغلبيته الحزبية.
وصب لشكر جام غضبه على سياسة بنكيران في مجال التعليم والتشغيل، وذلك في تجمع خطابي بساحة باب سيدي عبد الوهاب بوجدة، مؤكدا أن المغرب فقد 26 ألف منصب شغل في النصف الثاني من العام الجاري وفق دراسة بنك المغرب، وتراجعت مناصب الشغل ب175 ألف في القطاع الفلاحي لوحده، مضيفا أن التعليم لم يعد منتجا  لأن بنكيران يسعى إلى خوصصته.
وكشف لشكر أن الوضعية التي وصل إليها قطاع التعليم العمومي خلال فترة بنكيران كانت كارثية ، موضحا أن عدد التلاميذ في القسم الواحد وصل إلى ما بين 60 و70 تلميذ، في القسم الواحد وذلك وسط مدينة الرباط، فما بالك بمدن متوسطة ومناطق نائية.
وأرجع لشكر فشل سياسة حكومة بنكيران إلى تطبيقه املاءات البنك الدولي والمؤسسات المالية الدولية، وهي التي جعلتها تتراجع عن بذل أي مجهود في ملف التشغيل بدعوى ارتفاع كتلة الأجور مقارنة مع الناتج الداخلي الخام.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى