fbpx
وطنية

مزوار ينتقد الفساد من جبال الأطلس

وجه صلاح الدين مزوار من أعالي جبال الأطلس الكبير، وبالضبط من بومية بإقليم ميدلت، انتقادات كبيرة للذين يدعون إلى إفساد العرس الديمقراطي، من خلال ممارسات  وتجاوزات تسيء إلى المنافسة الديمقراطية الشريفة، التي تضم خصوما سياسيين وليسوا أعداء.
وأكد مزوار في مهرجان خطابي حاشد في بومية، التي ترشح فيها باسم الحزب، سعيد اشباعتو، القيادي الأسبق في الاتحاد الاشتراكي، والرئيس الأسبق لجهة مكناس، والذي آثار ترشيحه والتفاف دائرة ميدلت  وبومية على الخصوص، حنق بعض وكلاء اللوائح المتنافسة، والتي سخرت عناصر ظلت تتربص بالمهرجان الحاشد، واستفزاز الحضور من خلال شعارات حاولت نسف التجمع، وهم عناصر محسوبون على بعض الأحزاب، التي أزعجتها عودة شباعتو بالقوة التي أصبح يمثلها التجمع الوطني للأحرار في الدائرة والجهة عموما، خاصة بعد التحاق العشرات من المرشحين والمنتخبين من بعض الأحزاب وضمنهم  أعضاء من العدالة والتنمية.
ويعكس الحضور الجماهيري الكبير الذي التف حول لائحة شباعتو الذي رشح التجمع ابنه في الرتبة الثانية، تجذر الحزب في الإقليم، حيث يرأس في شخص سعيد الطاهري، المجلس الإقليمي،  ويتوفر على أزيد من 227 مستشارا جماعيا من أصل 493  ويرأس 14 جماعة من أصل 29 بالإقليم، ويملك ثلاثة مقاعد في الجهة بالإضافة إلى حضوره في مختلف غرف الفلاحة والتجارة والصناعة التقليدية والخدمات، ما يجعله القوة السياسية الأولى في ميدلت.
ودافع اشباعتو في كلمته بالمهرجان الذي احتضنته إحدى ساحات مساء أول أمس (الاثنين)، عن اختياره الالتحاق بالتجمع الوطني للأحرار، لأنه حزب حداثي وتقدمي يؤمن بالحريات، ويحترم باقي المرشحين، الذين دعاهم إلى وضع اليد في اليد لخدمة مصالح المنطقة، داعيا سكان ميدلت إلى حسن الاختيار، من أجل الدفاع عن مصالح الفلاحين  الذي يعانون اليوم بسبب القروض وتوفير الأعلاف للماشية، بالإضافة إلى مشاكل أراضي الجموع. وفي هذا الصدد، طالب اشباعتو  بتمكين الفلاحين من أراضي الجموع، حتى يستفيد منها ذوو الحقوق وغيرهم من خلال الكراء، وهو البرنامج الذي قال اشباعتو إن المنتخبين والسلطات يسهرون على إعداده لحل هذا المشكل الذي يؤرق سكان المنطقة.
ودعا اشباعتو في هذا الصدد إلى إقرار المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة في الاستفادة من الأراضي السلالية، وحل مشكل الماء بالمنطقة عبر دعوة الحكومة المقبلة الى برمجة بناء سدود في المنطقة، لإنهاء معاناة الفلاحين بسبب الجفاف الذي يعمق أزماتهم.
وتميزت حملة مزوار الذي رافقته في هذه الجولة فاطمة مروان، وزيرة الصناعة التقليدية، ومحمد بنطالب، العضو القيادي في التجمع، بتنظيم مهرجان حاشد في أإقليم خنيفرة،  حضره أزيد من 1300 مواطن من سكان قبائل  لقباب وايت احماد اوعيسى بحضور وكيل لائحة خنيفرة المصطفى الإبراهيمي، أستاذ التعليم العالي ورئيس جماعة سيدي يحيى اساعد لثلاث ولايات، وعشرات المستشارين ورؤساء الجماعات، الذين حضروا مهرجان التجمع حوالي الساعة الرابعة، الذي جدد من خلاله مزوار المطالبة  بالالتفات إلى سكان العالم القروي الذين صبروا لسنوات وصمدوا في مواجهة العزلة وغياب شروط العيش الكريم.
برحو بوزياني  (موفد الصباح إلى خنيفرة وميدلت)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق