fbpx
خاص

ضريف ممنوع بفاس

لم ترخص السلطة المحلية بفاس لحزب الديمقراطيين الجدد باستغلال ملعب باب الفتوح، لتنظيم مهرجان خطابي كان مرتقبا أن يؤطره أمينه العام محمد ضريف، بدء من الرابعة عصر السبت الماضي، دعما لوكيلي لائحتيه بدائرتي فاس الشمالية والجنوبية، دون أحزاب أخرى نظمت مهرجانات سابقة بساحة فلورانسا والملعب الكبير وقاعة 11 يناير.
وأبلغ قائد سهب الورد، الكاتب الإقليمي للحزب عبد الباسط إغواز وكيل لائحته بفاس الجنوبية، بقرار المنع شفويا بداعي “منع مهرجانات الأحزاب بالملاعب الرياضية لدوافع أمنية”، بعد أيام قليلة من احتضان قاعة 11 يناير مهرجان الأصالة والمعاصرة، وقبله تنظيم الحركة الشعبية مهرجانا خطابيا بالملعب الكبير برئاسة أمينه العام امحند العنصر. وأوضح عبد الكريم الطعام، وكيل لائحة فاس الشمالية، أن الحزب تقدم بطلب رسمي للسلطة قبل انطلاق الحملة، وقوبل بالموافقة شفويا قبل أن يفاجأ الجميع بقرار المنع الذي “لم يكن كتابيا وتم بعد الشروع في الترتيبات اللازمة لإنجاح المهرجان”، قائلا “صدمنا بإخبارنا بالمنع يوما فقط قبل الموعد، دون ترك الفرصة لنا للبحث عن مكان بديل”.
واعتبر منع هذا المهرجان الذي كان مرتقبا أن يحضره وكيلا اللائحة الوطنية للشباب والنساء وتعقبه مسيرة دعائية ميدانية بالأحياء المجاورة، صدمة للحزب الفتي الذي يخوض أول تجربة انتخابات تشريعية له، مؤكدا أن كلمة ضريف كانت مرشحة للعرض ضمن القناة الأولى الفقرة الدعائية والحصة الإعلامية المخصصة له.
وردا على هذا المنع قرر الحزب دعوة مناصريه والمتعاطفين معه إلى المشاركة في مسيرة الامتياز في آخر يوم للحملة الانتخابية، بدء من الخامسة عصر الخميس المقبل، انطلاقا من مقر حملته المجاور لدائرة الأمن بسهب الورد، على أن تجوب أهم أحياء مقاطعة جنان الورد التي يراهن عليها لكسب أصوات مهمة في صراعه الانتخابي مع باقي الأحزاب.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى