fbpx
خاص

17وكالة أمريكية تتجسس علينا

ميزانياتها تفوق الخيال وأهدافها مراقبة كل شيء في الأرض والجو والبحر

لكبار” وتشمل: الاستخبارات المركزية (سي أي إيه)، ووكالة الأمن القومــــي، ووكالــــــــة الاستخبــــارات العسكرية، ووكالة الاستخبارات الجغرافية الوطنية، ومكتب الاستطلاع الوطني.

1- وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA)
هي وكالة مسؤولة عن جمع المعلومات عن الأشخاص والحكومات والأحداث التي تتم خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية، ثم العمل على تحليلها ومعالجتها، ثم تقديمها إلى جهات مختلفة في الحكومة الأمريكية.
هذه الوكالة هي الوحيدة ضمن هذه القائمة التي تعمل باستقلالية وترفع تقاريرها مباشرة إلى رئيس الاستخبارات الوطنية.
لا تملك هذه الوكالة أي مهام شرطية أو مهام إنفاذ وتطبيق القانون، سواء داخل أو خارج الولايات المتحدة.
يقع المقر الرئيس للوكالة في مدينة لانغلي بولاية فيرجينيا التي تبعد عدة كيلومترات عن العاصمة واشنطن.
تأسست هذه الوكالة عام 1947 في أعقاب الحرب العالمية الثانية.
شعار هذه الوكالة هو “من عمل الأمة، مركز الاستخبارات”.
يبلغ عدد العاملين بهذه الوكالة 21 ألف و575 موظفا، وهم لا يعملون فقط من مقر الوكالة الرئيس، بل هم منتشرون في سفارات الولايات المتحدة حول العالم. بلغت ميزانية الوكالة في 2013 حوالي 15 مليار دولار أمريكي.

2 –  وكالة الأمن القومي  (NSA)
هذه الوكالة مسؤولة عن مراقبة وجمع وفك تشفير وترجمة وتحليل المعلومات والبيانات العالمية من أجل عمليات مكافحة التجسس والأغراض الاستخباراتية المضادة.
(الاستخبارات المركزية مهامها هجومية، بينما وكالة الأمن القومي مهامها دفاعية).
هذه الوكالة مسؤولة أيضا عن حماية الاتصالات وأنظمة المعلومات الخاصة بحكومة الولايات المتحدة من عمليات الاختراق والحروب الإلكترونية.
يقع المقر الرئيس لهذه الوكالة، التي تأسست في 1952 في منطقة فورت ميد بولاية ميريلاند.
شعار هذه الوكالة هو “ندافع عن أمتنا، نحمي مستقبلنا”، ويبلغ عدد العاملين بها 40 ألف موظف.
بلغت ميزانية الوكالة عام 2013م حوالي 10,8 مليار دولار.

3 – وكالة الاستخبارات الدفاعية  (DIA)
هي الوكالة الرئيسة المسؤولة عن أعمال التجسس العسكرية الخارجية، والتي تعمل تحت إمرة وزارة الدفاع الأمريكية.
تقوم هذه الوكالة بتوصيل المعلومات الخاصة بنوايا وقدرات الحكومات الأجنبية والجهات الفاعلة غير الحكومية إلى واضعي السياسة العامة للولايات المتحدة من مدنيين وعسكريين على حد سواء.
يشمل دور الوكالة عمليات جمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية السياسية والاقتصادية والصناعية والجغرافية المتعلقة بالنواحي الدفاعية.
يقع مقر هذه الوكالة، التي تأسست سنة 1961 في إحدى المنشآت العسكرية بجنوب العاصمة الأمريكية واشنطن.
شعار الوكالة، التي يبلغ عدد العاملين بها 17 ألف موظفا، هو “ملتزمون بالتميز في الدفاع عن أمتنا”.
ميزانية الوكالة من الأمور السرية التي لا يطلع عليها الكونغرس، ولا يتم نشرها للجمهور.

4 – وكالة الاستخبارات الجغرافية الوطنية (NGA)
هي وكالة خاصة بعمليات دعم القتال تحت إشراف وزارة الدفاع، وهي مختصة بتحليل جغرافية أماكن المهام القتالية وما تحتاجه من مستلزمات.
هي أيضا وكالة مخابراتية تحت إشراف المجتمع المخابراتي العام، والتي تقوم بعمليات جمع وتحليل البيانات الجغرافية الخاصة بالمكان لدعم الأمن القومي الأمريكي.
تساهم هذه الوكالة أيضًا في تقديم المساعدة في حالات الكوارث الطبيعية أو البشرية لما تملكه من معلومات عن جغرافيا الأماكن.
يقع المقر الرئيس للوكالة، التي تأسست سنة 1996، في منطقة سبرينغ فيلد بولاية فيرجينيا.
شعار الوكالة، التي يبلغ عدد العاملين بها 16 ألف موظف، هو “نعرف الأرض .. نُرِي الطريق .. نفهم العالم”.
بلغت ميزانية الوكالة في 2013 حوالي 4,9 ملايير دولار.

5 –  مكتب الاستطلاع الوطني  (NRO)
يقوم هذا المكتب بتصميم وبناء وتشغيل أقمار التجسس الصناعية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية.
يوفر هذا المكتب المعلومات الاستخباراتية الخاصة بما ترصده الأقمار الصناعية إلى العديد من الوكالات الأمنية الأمريكية.
ويقدم ثلاثة أنواع من المعلومات، حيث يمد الأمن القومي بالمعلومات الخاصة بعمليات اعتراض إشارات الاتصالات والإشارات اللاسليكة بشكل عام، ويمد وكالة الاستخبارات الجغرافية الوطنية بصور الأقمار الصناعية، ويمد وكالة الاستخبارات الدفاعية بما يسمى المعلومات الاستخباراتية الخاصة بالتوقيعات أو الخصائص المميزة الخاصة بمصادر الأهداف المتحركة والثابتة، مثل معلومات الرادار والاستخبارات الصوتية والنووية والبيولوجية.
يقع مقر هذا المكتب، الذي يعمل به 3 آلاف موظف، في منطقة شانتيلي بولاية فيرجينيا.
شعار المكتب هو “أعلى وما وراء”.
يبلغ عدد العاملين بالمكتب حوالي 3000 موظف.

6 – مكتب مدير الاستخبارات الوطنية  (ODNI)
تم إنشاء هذا المكتب كوكالة مستقلة طبقا لقانون إصلاح الاستخبارات ومنع الإرهاب سنة 2004، والذي تم إقراره كرد فعل على هجمات الحادي عشر من سبتمبر وما لازمها من فشل استخباراتي في توقع الهجمات.
الهدف من هذا المكتب هو مساعدة أجهزة الاستخبارات الوطنية عبر دمج الاستخبارات الخارجية والعسكرية والمحلية بشكل فعال وقوي من أجل الدفاع عن الوطن ومصالح الولايات المتحدة الأمريكية.
رئيس هذا المكتب هو بمثابة رئيس المجتمع الاستخباراتي الأمريكي بأكمله.
تملك هذه الوكالة 6 مراكز و15 مكتبًا من أجل دعم رئيس الوكالة، ويبلغ عدد العاملين بها حوالي 1750 موظفًا.
بلغت ميزانية هذا المكتب في 2013 حوالي 52,6 مليار دولار، وهو المبلغ المخصص للمجتمع الاستخباراتي الأمريكي.

7 – استخبارات مشاة البحرية الأمريكية  (MCIA)
مسؤولة عن إنتاج المعلومات الاستخباراتية التكتيكية والخاصة بعمليات دعم المعارك الحربية.
عملية إنتاج هذه المعلومات تعتمد عليها عمليات التدخل السريع التي تقوم بها قوات مشاة البحرية الأمريكية.
يحدد هذا القسم ما يحتاجه كل عنصر من مشاة البحرية أثناء مهمته، والعناصر التي بحاجة إلى تدريب.

8 – الاستخبارات الجوية  (AFISRA)
هي جزء من قوات الولايات المتحدة الجوية.
وهي مسؤولة عن تقديم المنتجات والتطبيقات والقدرات والموارد الاستخباراتية والخاصة بالمراقبة والاستطلاع، وتشمل ما يتعلق بالإنترنت والقوات الجغرافية المكانية والخبرات المساعدة.
هي أيضا مسؤولة عن عمليات تشفير أنظمة سلاح الجو الأمريكي.
يقع مقر هذه الوكالة في قاعدة لاكلاند الجوية بولاية تكساس.

9 – استخبارات البحرية الأمريكية  (ONI)
تأسست عام 1882 من أجل عمليات البحث وإرسال التقارير بخصوص أساطيل الدول الأخرى.
تساعد هذه الاستخبارات كلا من صانعي القرار والقوات القتالية.
تتلخص مهمتها الأساسية في تحليل وإنتاج ونشر المعلومات الاستخباراتية الحيوية التقنية والعلمية والجيوسياسية والعسكرية في الوقت المناسب وبدقة.
عدد العاملين بهذا المكتب حوالي 3 آلاف موظف، ما بين عسكريين ومدنيين متخصصين في مجالات عديدة.
مكتب الاستخبارات البحرية الأمريكية هو أكبر جهاز استخباراتي بحري في العالم.

10-  مكتب الاستخبارات والاستخبارات المضادة الأمريكي (OICI)
وهو مكتب تابع لوزارة الطاقة الأمريكية والمسؤول عن جمع المعلومات الاستخباراتية الخاصة بمواضيع الطاقة.
يقدم هذا المكتب معلوماته إلى وزير الطاقة وإلى واضعي السياسة العامة الأمريكية.
وهو يقدم معلومات استخباراتية تقنية في مجال الطاقة إلى باقي وكالات مجتمع الاستخبارات الأمريكي.

11 –  مكتب الاستخبارات والتحليل (I&A)
وهو مكتب تابع لوزارة الأمن الداخلي.
المكتب مسؤول عن تطوير أداء وزارة الأمن الداخلي عبر إدارة عمليات جمع وتحليل ودمج المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بهذه الوزارة.
المقر الرئيس يوجد في العاصمة واشنطن، وبلغت ميزانية هذا المكتب في 2013 حوالي 300 مليون دولار.
عدد العاملين بالمكتب حوالي 852 موظفا.

12 –  استخبارات حرس الحدود  (CGI)
تتبع هذه الوكالة لوزارة الأمن الداخلي.
هذه الوكالة هي فرع الاستخبارات الخاص بقوات حرس الحدود الأمريكية، والتي تعمل على حماية مصالح الولايات المتحدة الاقتصادية والأمنية في أي منطقة بحرية بما في ذلك المياه الدولية.
تأسست هذه الوكالة عام 1915.

13 –  مكتب الاستخبارات والأبحاث (INR)
هو مكتب الاستخبارات التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، والمكلف بعمليات تحليل المعلومات.
مهمة هذا المكتب الرئيسة هي إمداد كافة المصادر الاستخباراتية اللازمة لعمل الدبلوماسيين الأمريكيين.
يلعب هذا المكتب دورًا هامًا في التأكد من أن الأنشطة الاستخباراتية للولايات المتحدة متناغمة مع السياسة الخارجية للولايات المتحدة.
يبلغ عدد العاملين بهذا المكتب حوالي 313 موظفا.
تبلغ ميزانيته السنوية حوالي 59 مليون دولار.

14 –  مكتب الإرهاب والاستخبارات المالية  (TFI)
وكالة تابعة لوزارة المالية الأمريكية.
يعمل هذا المكتب على حماية النظام المالي الأمريكي من الاستخدامات غير المشروعة، ومن سطوة الدول المعادية، ومن ممولي الإرهاب، ومن هؤلاء الذين يقومون بنشر أسلحة الدمار الشامل، ومن غاسلي الأموال، وزعماء عصابات المخدرات.

15 – مكتب الاستخبارات الوطنية بإدارة مكافحة المخدرات (ONSI)
هي إحدى الإدارات التابعة لوزارة العدل الأمريكية.
هذه الإدارة مكلفة بعمليات مكافحة تهريب المخدرات واستخدامها داخل حدود الولايات المتحدة.
تقوم هذه الإدارة بالعمل تزامنًا مع تنسيق عالي المستوى مع كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي وإدارة الهجرة والجمارك.
يبلغ عدد العاملين بهذه الإدارة 11 ألف موظف تقريبا.
بلغت ميزانيتها في 2012 حوالي 3 ملايير دولار.

16 –   فرع الأمن القومي في مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI/NSB)
تم إنشاء هذا الفرع استجابة لتوجيه رئاسي وتوصية من لجنة أسلحة الدمار الشامل.
يقوم هذا الفرع بدمج وتجميع المهام والقدرات والموارد الخاصة بمكتب التحقيقات الفدرالي في ما يخص عناصر مكافحة الإرهاب ومكافحة التجسس والاستخبارات.
يشمل هذا الفرع أيضًا مركز مراقبة الإرهابيين الذي يوفر معلومات استخبارية هامة من أجل العناصر المحلية لتنفيذ القانون، كما يقوم بالتحقيق مع المعتقلين الخطرين.
17 –   استخبارات الجيش (G-2)
هي المسؤولة عن وضع السياسات والتخطيط ووضع الميزانيات والإدارة والإشراف على الموظفين وعمليات التقييم والإشراف على كافة الأنشطة الاستخباراتية للجيش الأمريكي.
هذه الاستخبارات أيضًا هي المسؤولة عن التنسيق العام بين وكالات الاستخبارات الخمس الكبرى التابعة للجيش، وهي: استخبارات الصور، واستخبارات الإشارات اللاسلكية، والاستخبارات البشرية، واستخبارات التوقيعات والخصائص المميزة، ومكافحة التجسس المضاد.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى