fbpx
مجتمع

موظفو تاونات يخوضون إضرابا لمدة يومين

يحتجون على عدم إدراج الإقليم ضمن المنطقة “أ”

وقفة سابقة لسكان المدينة

يخوض العاملون والعاملات بقطاع الوظيفة العمومية والجماعات المحلية بتاونات، غدا (الأربعاء) وبعد غد (الخميس)، إضرابا إقليميا عاما يعتبر الثاني من نوعه في أقل من أسبوعين، احتجاجا على عدم إدراج إقليم تاونات ضمن المنطقة «أ»، وعدم تعميم التعويض عن العمل بالعالم القروي على كل الموظفين العاملين بالإقليم، ولفرض احترام حرية العمل النقابي.
وقال عبد السلام الداودي النائب الثاني للكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية (إ. م. ش) بجهة تازة الحسيمة تاونات، العضو في الاتحاد النقابي، إن هذا الإضراب هو استمرار للإضرابات والاحتجاجات والوقفات السابقة التي دعا إليها الاتحاد النقابي للموظفين، لفرض المطالب المذكورة، وعدم إدراج جزء من إقليم تاونات، في المنطقة «أ». وتحدث عن تناقض في هذا المجال، مستعرضا وضعية منطقة ظهر السوق التي تعتبر جزءا من إقليم تاونات، المحسوبة على منطقة تازة، عكس باقي المناطق المحسوبة على منطقة فاس أو الرباط، مشيرا إلى أن السلطات المحلية، «لم تفتح حوارا مع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال الموظفين، رغم مراسلتها أكثر من 12 مرة لمعالجة المشاكل العالقة، ومنها المشاكل القائمة بظهر السوق».
ويأتي هذا القرار إثر اجتماع للاتحاد النقابي للموظفين بمقر الاتحاد المغربي للشغل بتاونات الداعي إلى هذا الإضراب الجديد، الأسبوع الماضي، مباشرة بعد تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم تاونات، على هامش الإضراب الإقليمي الإنذاري في قطاع الوظيفة العمومية والجماعات المحلية، كرد فعل على تجاهل الحكومة للملف المطلبي لموظفي الإقليم.
وبرر الاتحاد دعوته إلى الإضراب الجديد، باستمرار سياسة التجاهل واللامبالاة التي تتعامل بها الحكومة مع الملف المطلبي لشغيلة الإقليم، رغم المسلسل النضالي الذي خاضه موظفوه خلال السنتين الأخيرتين، واستمرار سياسة التمييز والحيف والإجحاف الممارس في حقهم، ومعاناة موظفي بلدية ظهر السوق ل»السلوكات التعسفية» لرئيس المجلس البلدي المحلي.
وأعلن الاتحاد الذي سبق له أن خاض سلسلة من الإضرابات للسبب نفسه، رفضه توصيات المجلس الإداري للصندوق المغربي للتقاعد الصادرة في شهر يوليوز والمتعلقة برفع سن التقاعد من 60 سنة إلى 62 سنة والزيادة في نسبة الاقتطاعات للموظفين لتمويل الصندوق واحتساب التقاعد على أساس معدل الأجرة للسنوات الثماني الأخيرة بدل آخر أجرة للموظفين.
ويأتي هذا الإضراب، للتعاطي السلبي وعدم تجاوب الحكومة مع الملف المطلبي لموظفي إقليم تاونات، رغم توصل وزارة تحديث القطاعات العامة بمذكرة مطلبية مقدمة من طرف مكتب الإتحاد النقابي للموظفين بتاونات الذي دعا إلى الحيطة والحذر من المخططات والدسائس المحاكة، إثر الوقفة الإحتجاجية الناجحة المنظمة في 26 ماي الماضي أمام مقر الوزارة الوصية بالرباط.
ولم يستسغ الاتحاد الممارسات التعسفية لرئيس بلدية ظهر السوق في حق الموظفين العاملين بها، واستمراره في سلوكاته اللامسؤولة وتصرفاته التعسفية في حق الموظفين من قبيل إقتطاع أيام الإضراب من أجورهم وتماديه في التضييق على حرية العمل النقابي والمتمثل في متابعته لمناضلي الاتحاد المغربي للشغل قضائيا بتهم واهية وملفقة بلغت حد اتهامهم بتهديده بالقتل.
حميد الأبيض (فس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى