fbpx
خاص

مسيرة ابن سليمان تساند مطالب الشباب

دعت حركة 20 فبراير بمدينة ابن سليمان يوم الأحد الماضي إلى إبعاد مجموعة من الأسماء عن العمل السياسي والاقتصادي، واعتبرتهم من بين المسببين في  معاناة المغاربة الفقر والتهميش.
وتبنت الحركة مطالب الشباب والأسر بالمدينة في مقدمتها محاربة البطالة وضمان السكن اللائق والحد من ارتفاع الأسعار ووقف تدهور الوضع الصحي.
وعرفت الوقفة التي نفذتها الحركة مشاركة حوالي مائتي شاب وشابة قبالة ثانوية الحسن الثاني اختلافا في الشعارات والمطالب، جعلت بعضهم ينسحبون للحظات بعد إقدام البعض على ترديد شعارات، تبرأت منها التنسيقية المنظمة للحركة والمدعمة من طرف حزبي الاشتراكي الموحد والمؤتمر الاتحادي وجماعة العدل والإنسان والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
وانتهت الوقفة الاحتجاجية سلمية بعد أن تفرقت الجموع في حدود الثانية عشر زوالا، وانتقد بعض المشاركين الإنزال الأمني المكثف وأجهزة الاستخبارات، بينما صعد بعضهم إلى أسطح المنازل المقابلة للوقفة من أجل تصوير المحتجين بالكاميرات.
كما انتهت الوقفة الثانية للحركة ببوزنيقة، والتي نظمت في نفس الوقت قبالة بلدية المدينة، سلمية بعد أن تضمنت شعاراتها مطالب وطنية وأخرى محلية. وتراجعت حركة تاسع مارس التي شكلت بابن سليمان قبل أيام عن فكرة تنظيم وقفة في اليوم نفسه، احتراما لأحقية حركة 20 فبراير في الاحتجاج بدون قيد أو استفزاز، فيما ذكر بعض شباب الحركة الجديدة أن التنسيقية التي مازالت مفتوحة في وجه كل شباب وشابات المدينة والإقليم تعكف على الإعداد ليوم الوفاء للملك، إذ ستنظم وقفة أو مسيرة ولقاء تواصليا ل”تقريب مضامين الخطاب الملكي من كل الأسر”.

بوشعيب حمراوي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى