مجتمع

الداخلية تحقق في خروقات زوجة قائد

حلت الأسبوع الماضي لجنة من المفتشية العامة للإدارة الترابية بقيادة السوالم الطريفية بإقليم برشيد، للبحث في استغلال مسؤول في السلطة لمنصبه،

واقتناء بقعة أرضية باسم زوجته داخل نفوذه الترابي والتحايل على القانون للحصول على ترخيص تشوبه مجموعة من الاختلالات، فضلا عن “توظيف” عون سلطة والدته باعت البقعة الأرضية نفسها لزوجة  المسؤول في صفوف الإدارة الترابية.

 

واستنادا إلى مصادر “الصباح”، فإن مجموعة من الشكايات توصلت بها وزارة الداخلية، عجلت بحلول لجنة مركزية للبحث والتحري في مضمون الشكايات، حيث وقف أعضاء اللجنة على خروقات كثيرة ارتكبها رجل السلطة موضوع الشكايات في قضية واحدة، اذ اقتنى لزوجته بقعة أرضية لا تتجاوز مساحتها 2500 متر مربع بدوار تابع لنفوذه الترابي بجماعة السوالم الطريفية (اقليم برشيد)، وتزامنا مع الحملة الانتخابية ودنو موعد الانتخابات الجماعية، حيث أبرمت زوجة المسؤول عقد الشراء لدى عدول نهاية غشت الماضي، وجرى تسجيله بإدارة التسجيل والتنبرببرشيد منتصف الشهر الماضي.

ولم تقف لجنة وزارة الداخلية عند موضوع اقتناء البقعة الأرضية، لكنها رصدت اختلالات اخرى لها علاقة بالموضوع ذاته، إذ وقفت على “توظيف” ابن بائعة العقار في سلك أعوان السلطة تزامنا مع تفويت العقار، فضلا عن تشييد رجل السلطة لفيلا على مساحة ناهزت مائتي متر مربع، وتسييج البقعة الأرضية باستثناء الواجهة المطلة على الطريق، بعدما تحايل على القانون واستصدار رخصة باسم مالكة العقار الأصلية موضوعها توسيع وتسييج بناية.

وحملت لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية تقريرا اعتبرته مصادر “الصباح” ب “المهم والثقيل” من شأنه جر رجل السلطة وعدد من المسؤولين الى المساءلة الادارية وغيرها، واحتمال اتخاد قرارات إدارية في حقه.

سليمان الزياني (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق