fbpx
الرياضة

إصلاحات “الأمتار الأخيرة” بملعب الحسيمة

تشرف أشغال إصلاح وترميم ملعب ميمون العرصي بمدينة الحسيمة على نهايتها، في انتظار افتتاح الملعب رسميا نهاية أكتوبر الجاري.
وهمت أشغال الإصلاح والترميم مستودعات الملابس وتزويد أرضية الملعب بالعشب الاصطناعي، وتثبيت مقاعد بلاستيكية بطاقة استيعابية تصل إلى 10 آلاف متفرج، والمرافق الصحية والممرات، فضلا عن تهييء الفضاء الداخلي والخارجي للملعب نفسه. ونوهت فعاليات رياضية بالمنطقة بوتيرة الأشغال، داعية إلى مساهمة الجميع في المحافظة على هذا المكسب، والعمل على استغلاله بكيفية حضارية ومعقلنة تؤهله لتحمل كثرة المباريات، خاصة أنه الفضاء الوحيد بالمدينة الذي بإمكانه احتضان التداريب والمباريات الرسمية. وأبدى محمد الحافي، والي جهة تازة الحسيمة تاونات، ارتياحه لتقدم أشغال البناء والإصلاح بملعب ميمون العرصي، على هامش الزيارة التفقدية التي قام بها للملعب مساء أول أمس (الاثنين).
وحث الوالي الأطر والعاملين على مواصلة العمل من أجل افتتاح الملعب قبل مباراة شباب الريف الحسيمي والوداد الرياضي المقرر إجراؤها نهاية الأسبوع المقبل، مشبها الأعمال المتبقية بالأمتار الأخيرة.
وقالت مصادر مطلعة إن المنصة الشرفية الجديدة ستكون مخالفة للمنصة القديمة، وستحتوي عددا من الكراسي تخصص لمنخرطي فريقي شباب الريف والرجاء الحسيميين، والمدعوين الرسميين، في حين سيتم إنجاز مقصورة للصحافيين والمراسلين المحليين بالمنصة القديمة.
واستبعدت المصادر إمكانية تجهيز الملعب بالأضواء الكاشفة في المرحلة الراهنة، بما أن لم تخصص له الميزانية المقدرة بحوالي 800 مليون سنتيم.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق