fbpx
بانوراما

في مواجهة الموت2

ترقيـة استثنائيـة

كانت عناصر فرقة الدراجين التابعة للفرقة السياحية تقوم بجولة روتينية بشارع الموحدين بالبيضاء من أجل إبراز وجودها وكذا لتوفير الحماية اللازمة للمواطنين والسياح،

فجأة أثار انتباه أحد عناصرها سيارة مركونة في موقف خاص بالسيارات، أمعن الرجل النظر فيها قبل أن يلتفت نحو زميله ويخبره بأن السيارة إياها تتطابق عليها مواصفات السيارة المبحوث عنها عقب سرقتها من فيلا.

 

عرج الشرطيان نحو السيارة، وتأكدا بعد قراءة الأرقام المسجلة على اللوحة أنها نفسها الواردة في مذكرة البحث، وزاد من تحويل شكوكهما إلى يقين، أن نوعيتها ولونها تنطبق عليهما المواصفات نفسها.

اقترب الشرطيان من السيارة، فتبين لهما أن بها شخصين، أحدهما كان خلف المقود والثاني كان يجلس على مقربة منه، بدت عليهما حركة ارتباك غير أنهما تظاهرا باللامبالاة، قبل أن يطرق أحد الشرطيين زجاج النافذة ويطلب من السائق أن يفتحها، غير أن الأخير امتنع، بل أدار محرك السيارة في محاولة منه للهرب.

اعترض أحد رجلي الأمن طريق السيارة حتى لا يتمكن السائق ورفيقه من الهرب، فيما واصل الثاني الحديث معهما من خلف الزجاج، مطالبا إياهما بإيقاف السيارة والامتثال لتعليمات الشرطة، غير أنهما لم يباليا بالأمر وداس السائق على محرك السيارة بقوة في محاولة لتخويف الشرطي الواقف أمامه، الذي تراجع إلى الوراء، فتحركت السيارة بسرعة لتصدم الشرطي .

سقط الشرطي أرضا وهو يعاين سائق السيارة يلوذ بالفرار، فالتفت نحو زميله وطلب منه اللحاق بهما، حاول الأخير إسعافه غير أنه أصر عليه بالتحرك لإيقاف المتهمين أولا، فركب الرجل على دراجته النارية ولحق بهما، واستغل الازدحام وسهولة تحركه فتمكن من محاصرة السيارة من جديد، قبل أن يطلب من سائقها ورفيقه الاستسلام.

نزل المتهمان من سيارتهما وتظاهرا بالاستسلام، اقترب منهما الشرطي غير أنهما حاولا الفرار من جديد، انتبه الشرطي للأمر فعمد إلى إيقافهما وتصفيدهما بمساعدة من بعض المواطنين، قبل أن يطلب الاتصال بسيارة النجدة الخاصة بالفرقة السياحية ويخبرها بحادث الاعتداء على زميله وكذا إيقافه للمتهمين، قبل أن تحل السيارة بالمكان الذي حدده لسائقها ليسلم الموقوفين لعناصر الفرقة ويتوجه مسرعا للاطمئنان على زميله.

إصابات مختلفة لحقت بالشرطي الذي كان ممددا على الأرض، في انتظار وصول سيارة الإسعاف، نقل بعدها إلى مستشفى ابن رشد، حيث أجريت له العديد من الفحوصات، تبين من خلالها أنه مصاب في العمود الفقري ورجله ويده، وهو ما تطلب مكوثه بضعة أيام في المستشفى قدمت له خلالها الإسعافات الضرورية، قبل أن يغادرها.

كشفت التحقيقات أن السيارة مسروقة بالفعل من الفيلا سالفة الذكر، وأن المتهمين متورطون في قضايا أخرى، وهو ما خلف ارتياحا لدى الشرطي المصاب وزميله، اللذين تلقيا تهنئة من المديرية العامة للأمن الوطني، كما حصلا على ترقية استثنائية بالنظر إلى التضحية التي قدماها.  

 الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى