fbpx
خاص

تخوف من شلل الاقتصاد بسبب استمرار الاحتجاج

رئيس الوزراء قال إن لا أحد يحق له أن يأخذ البلد رهينة

ازدادت المخاوف من شلل الاقتصاد في فرنسا مع اشتداد حركة الاحتجاج على إصلاح نظام التقاعد الذي تصر عليه الحكومة في القطاعات الاستراتيجية للطاقة والنقل، في سابع أيام التعبئة الوطنية.
وللمرة الأخيرة، قبل تصويت مجلس الشيوخ على مشروع الإصلاح المرتقب آخر الأسبوع، يستمر الفرنسيون في التظاهر والتوقف عن العمل احتجاجا على هذا الإصلاح الذي لا يحظى بتأييد شعبي والذي ينص على تأخير سن التقاعد من 60 الى 62 عاما.
وقد سجلت الشرطة 1,1 مليون متظاهر في كل أرجاء البلاد، فيما قدرت النقابات عددهم ب 3,5 ملايين. وجمعت تظاهرة باريس وهي الأكبر بين التظاهرات ال266 التي نظمت في البلاد، 67 ألف شخص وفق الشرطة، و330 ألفا حسب النقابات.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
زر الذهاب إلى الأعلى