وطنية

اتفاقيتان في المجال الصحي لفائدة موظفي العدل

الناصري: الاتفاقيتان تندرجان في صلب التوجيه الملكي ومخطط إصلاح العدالة

أشرف محمد الطيب الناصري، وزير العدل، أمس (الأربعاء)، بالرباط، على حفل التوقيع على اتفاقيتي التأمين التكميلي عن المرض والنقل الصحي لفائدة قضاة وموظفي وزارة العدل، بين جمعية الأعمال الاجتماعية لوزارة العدل وشركتي سينيا السعادة للتأمين و”مونديال اسيستانس”. ويعتبر الحدث سابقة، باعتبار أهميته وانعكاساته الاجتماعية الإيجابية على موظفي وزارة العدل بكل أصنافهم. وأكد الوزير، في كلمة بالمناسبة، أن الاتفاقيتين اللتين تهمان التغطية الصحية التكميلية عن المرض، وإحداث نظام للإسعاف والنقل الطبي، تندرجان في صلب التوجيه الملكي، ومخطط إصلاح العدالة في المغرب. وأضاف أن الاتفاقيتين سيكون لهما وقع اجتماعي إيجابي على مكونات أسرة العدالة، من خلال ما تتضمناه من خدمات صحية مميزة، ستمكن المكتتبين في النظامين من ولوج النظام الطبي بأقل التكاليف وبأيسر السبل. وقال إن الاتفاقية الأولى، التغطية الصحية التكميلية عن المرض، تضمن استرجاع المنخرط لـ 90 في المائة من الفرق بين المصاريف الطبية المدفوعة في العلاج في حدود 150 في المائة من التعرفة الوطنية المرجعية، والمصاريف التي يؤديها أو يتحملها الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي. وأضاف أن الاستفادة من هذه الخدمة لا تقتصر على المنخرط فقط، بل تتعداه لتشمل زوجته وأبناءه. وأوضح أن الاتفاقية تشمل خدمات صحية متنوعة بدءا من العلاجات المتنقلة، مرورا بالأمراض المزمنة والمكلفة، ووصولا إلى الاستشفاء في المستشفيات المغربية وفي الخارج، وكذا الحالات الخاصة.  وأكد الوزير أن الاتفاقية الثانية المتعلقة بنظام الإسعاف والنقل الطبي، تضمن النقل الصحي بجميع أنواعه داخل المغرب وخارجه، إضافة إلى تقديم تسبيق للقبول والاستشفاء في المستشفيات المغربية وفي الخارج، مع تمكين أحد الأقارب من مرافقة المنخرط المؤمن له، إضافة إلى خدمات المساعدة التقنية والإسعاف الطبي. ويستفيد من هذا النظام، إلى جانب المنخرط، زوجه وأبناؤه. وقال الوزير إن التوقيع على الاتفاقيتين سيكلف ميزانية جمعية الأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي قطاع العدل، ما يناهز 21 مليون درهم سنويا، وهو ما يجسد حرص الوزارة على النهوض بالأوضاع الاجتماعية لأسرة العدالة.  
من جهته، قال خالد المختاري، مدير جمعية الأعمال الاجتماعية، إن الجمعية تتعبأ لوضع خطة وطنية تحسيسية وتواصلية بمضمون الاتفاقيتين اللتين سيستفيد منه بشكل مباشر 24 ألف موظف، وبشكل غير مباشر 100 ألف شخص، باعتبار أفراد العائلة المتكفل بهم. وأضاف أن الحملة التحسيسية ستشمل المؤسسات السجنية.
وأبرز أن الجمعية اعتمدت نهجا شفافا بخصوص استفادة المنخرط من الخدمات الصحية المقدمة، وتتبع كل العمليات المرتبطة بهذا الجانب، مشيرا إلى أن هاجس الجمعية هو ضمان التطبيق الأنجع للاتفاقيتين.
وتشمل مجالات الاتفاقيتين الموقعتين العلاجات غير المعطلة والاستشفاءات الطبية، والحالات الخطيرة والأمراض المزمنة والمكلفة، وكذا بعض الحالات الخاصة كالتعويض عن مصاريف الولادة، وعلاج وترميم الأسنان، وتقويم الأسنان للأطفال، والتعويض عن مصاريف النظارات، والرمامة السمعية، والتعويض عن مصاريف الأجهزة والآلات الطبية الخارجية، والتعويض عن مصاريف السكانير والتصوير بالصدى المغناطيسي والترويض.
جمال بورفيسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق