fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

شهرمـان … رجـل “الكـلام المرصـع”

يعد محمد شهرمان واحدا من الأسماء الإبداعية التي ارتبطت بتجربة جيل جيلالة، من خلال مجموعة من الأغاني الخالدة التي ألفها من قبيل «الكلام المرصع»، و»العيون عينيا»، التي ظلت منذ السبعينات من القرن الماضي مقترنة في المخزون الثقافي المغربي بحدث المسيرة الخضراء.

انطلقت مسيرة محمد شهرمان المزداد سنة 1948 بحي سيدي بنسليمان بالمدينة العتيقة لمراكش، مع بداية الستينيات من خلال جمعية التربية والتخييم في مراكش، إذ تميز وقتها بحفظه للأناشيد وأدائه لمسرحيات الأطفال وبموهبته في كتابة الأغاني،  فنانا بارعا في عدة مجالات من تأليف مسرحي وزجل، فشكل مع العديد من الكتاب والفنانين والمبدعين الآخرين معينا لا ينضب ينهل منه حملة مشعل الزجل المغربي. كما انخرط محمد شهرمان في الميدان المسرحي، وألف العديد من المسرحيات الخالدة ك  : «خدوج» و»التكعكيعة» للمخرج المسرحي عبد الكريم بناني، ومسرحية « نكسة أرقام» و»الضفادع الكحلة»و»الرهوط» للمخرج عبد العزيز الزيادي، وهي مسرحيات عرفت النور على خشبة مسارح المدينة الحمراء في أوائل السبعينات، نال شهرمان عن مسرحيته «الضفادع الكحلة» جائزة أحسن نص سنة 1972.

يعد محمد شهرمان أحد  رواد مسرح الهواة في الستينات، الذي لعب دورا مهما في إغناء الساحة الفنية بعناصر تشكل الآن رموز الفن المسرحي بالمغرب، كتب لمجموعة جيل جيلالة ومجموعة الأرصاد ومجموعة نواس الحمراء، والثنائي بزيز وباز، تغنى بكلماته الفنانان البشير عبده و محمد علي، ولحن له شكيب العاصمي وعبد الحي التطواني، وأنتج للإذاعة والتلفزة أعمالا رائعة ما زالت خالدة في الذاكرة المغربية.

تعدد مواهب محمد شهرمان وتمكنه من الثقافة الشعبية والعالمية أهلاه ليبدع ويساهم في ازدهار المسرح المغربي.

في بداية الألفية الثالثة وإلى حدود 2007 ، ألف ثلاث مسرحيات وقام بإخراجها «حكاية سين ونون»، «خذلك مشوار» و «مذكرات فلتان».

أغنى محمد شهرمان الساحة الفنية المغربية بمجموعة رائعة من الأزجال المغناة، إذ نظم لمجموعة جيل جيلالة أغنية «الكلام المرصع» في 1972 و»العيون عينيا» مناصفة مع الطاهري سنة 1975، ثم أغنية «دارت بينا الدورة» سنة 1976 وجميعها قصائد ما زالت تطرب مسامع عاشقي مجموعة جيل جيلالة، كما أنه ملأ خزانة مجموعة الأرصاد للفن الشعبي، في بداية الثمانينات، بعدة أزجال تغنت بها المجموعة وما زالت عالقة في أذهان محبي هذا الفن، مثل»الرواية»، «سقط العقل»، «قوارب الموت»، وبعد انقسام المجموعة ذاتها إلى مجموعتين فنيتين نظم الزجال شهرمان في سنة 2006 ثلاث قطع مغناة لمجموعة لرصاد «اعتاق اعتاق»، «خلينا ليه الله» والأغنية الخالدة «أحلى مكان»، قبل أن يودع عالمنا سنة 2013.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى