وطنية

الشطط في استعمال السلطة في مواجهة قاض بسطات

 

قائد الملحقة الأولى يقتحم ورشا مرخصا ويحجز مواد  بناء ويصفد ابن صاحب المنزل

تواجه قائد الملحقة الإدارية الأولى بسطات مساءلة قضائية بخصوص “تهم” ثقيلة تضمنتها شكاية قاض متقاعد يقطن بالمدينة، من أهمها “السرقة الموصوفة والاحتجاز والتعذيب، ومحاولة الهدم، والعنف الصادر عن موظفين أثناء قيامهم بعملهم”، ينتظر أن يعطي فيها الوكيل العام للملك باستئنافية سطات تعليماته بخصوص مضمونها.
وعاش حي مبروكة بسطات بعد عصر أول أمس (الأربعاء) على وقع “فتوحات” قائد المقاطعة الأولى، مصحوبا بأعوان السلطة وعدد من عناصر القوات المساعدة، إذ عمد إلى الدخول إلى ورش بناء دون سند قانوني، بعدما لجأ إلى تهديد عمال البناء، وقام رفقة عون سلطة (مقدم) بتصفيد ابن صاحب الورش، و أمر سائق جرافة بشحن كميات من مختلف مواد البناء، وحملها إلى وجهة مجهولة أمام أعين عدد من المواطنين، وبحضور مفوض قضائي عاين واقعة الشحن، واستمع إلى شهادات مواطنين بخصوص الاعتداء الجسدي، واحتجاز ابن صاحب المشروع.
واستنادا إلى مصادر متطابقة، فإن مالك المشروع (قاض سابق من الدرجة الاستثنائية)، تقدم لدى الإدارات المعنية بمنح رخص البناء والإصلاح في مجال التعمير، سيما الوكالة الحضرية بسطات وبلدية المدينة، قصد إضافة طابق وسطح للمنزل المبني، منذ سنوات خلت، وحصل على رخصة في الموضوع عدد40.2015 بتاريخ 02 فبراير الماضي، وشرع في عملية البناء، طبقا للقوانين الجاري بها العمل في مجال التعمير، فضلا عن وضع لوحة بها رقم الرخصة وتاريخ الحصول عليها أمام مدخل الورش، لكن قائد الملحقة الإدارية الأولى فضل لغة “القوة والشطط في استعمال السلطة” بدل القانون، إذ عمد إلى اقتحام الورش بعد عصر أول أمس (الأربعاء) دون إذن، مستعينا بعناصر من القوات المساعدة وأعوان السلطة، في خرق للضوابط القانونية.
وفور وقوع الاقتحام، حضر ابن مالك المنزل، وأخبر مسؤول الإدارة الترابية بوجود رخصة في الموضوع، موضحا أنه في حال وجود مخالفة في البناء أو التصميم المرخص، يتعين على القائد تدوينها، وبعثها إلى رئيس المجلس البلدي قصد اتخاذ المتعين، ما أغضب رجل السلطة، الذي فضل “احتجاز الشاب وتكبيل يديه بواسطة أصفاد” أمام أعين حشد من المواطنين، ويأمر مرة أخرى الجرافة بمواصلة شحن الآجور والإسمنت والرمل والتوجه بها إلى وجهة مجهولة.
ودون مفوض قضائي محضرا في الحادث، ضمنه رقم الشاحنة وواقعة الشحن ومعطيات أخرى، وأسماء وعناوين شهود تطوعوا للإدلاء بشهادتهم حول استعمال القائد الشطط، واقتحامه المنزل موضوع البنا، واحتجازه وتصفيده لابن مالك المشروع.
سليمان الزياني (سطات) 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق