fbpx
مجتمع

مسيرو الوكالات البريدية يواصلون اعتصامهم

يواصل مسيرو الوكالات البريدية المنضوون تحت لواء المنظمة الديمقراطية لمسيري ومسيرات وكالات بريد المغرب (المنظمة الديمقراطية للشغل)، اعتصامهم المفتوح أمام إدارة شركة بريد المغرب، الذي دخلوه منذ ثالث فبراير الماضي، احتجاجا على تجاهل الإدارة العامة للمؤسسة مطالبهم، رغم ما آلت إليه أوضاعهم المهنية والاجتماعية من مستويات متدنية.

وأكد مصدر من المنظمة عزم المعتصمين رفع وتيرة احتجاجاتهم والإبقاء على حالة الاعتصام هم وعائلاتهم أمام أبواب الشركة إلى أن تتحقق مطالبهم العادلة، وعلى رأسها ترسيمهم.
وعزا المصدر ذاته أسباب التصعيد إلى «الوضع المزري الذي يعيشه موظفو القطاع، المنذر بكل الاحتمالات، في ظل استمرار تهرب الإدارة العامة لشركة بريد المغرب من فتح مفاوضات جادة ومسؤولة تهدف إلى معالجة موضوعية ومنصفة لوضعية مسيري الوكالات الإدارية والمالية واسترجاع حقوقهم المهضومة لعدة سنوات».
وأوضح أن «الأغلبية الساحقة من مسيري الوكالات قضت ما يفوق عشرة سنة من الخدمة بهده الصفة كمعدل عام، وهم يشكلون العمود الفقري والرئيسي لخدمات بريد المغرب، خاصة في العالم القروي والمناطق النائية من المغرب ويتحملون مسؤولية تدبير وتيسير وتقديم مختلف خدمات البريدية للمواطنين في هذه المناطق، في حين ظلت إدارة البريد تستغلهم بأجرة لا تتعدى 500 درهم في الشهر، دون حماية اجتماعية من تقاعد وتأمين عن المرض ولا تعويضات اجتماعية خلافا للفئات المهنية الأخرى العاملة بهذه الشركة الوطنية العمومية».
ووجهت المنظمة الديمقراطية لمسيري ومسيرات الوكالات البريدية بالمغرب، في السياق ذاته، رسائل إلى كل من الوزير الأول، باعتباره رئيس المجلس الإداري لشركة بريد المغرب، وإلى وزيري الداخلية والصناعة والتجارة والتكنولوجية الحديثة وإلى رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان وإلى والي ديوان المظالم،  تدعو فيها كل الجهات المسؤولة إلى «التدخل العاجل لدى إدارة الشركة قصد إنصافهم وتحقيق مطالبهم العادلة، الممثلة في ترسيمهم واستفادتهم كزملائهم مستخدمي ومستخدمات بريد المغرب من الحقوق التي تضمنها مدونة الشغل والقانون الأساسي للشركة من أجور وترقية مهنية وتغطية اجتماعية» حسب ما جاء في بلاغ للمنظمة توصلت «الصباح» بنسخة منه.

هـ .م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى