وطنية

العمال الزراعيون بجهة الغرب يضربون

يخوض العمال الزراعيون بجهة الغرب، الأعضاء بالجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي فرعي القنيطرة وسيدي سليمان، إضرابا عن العمل، اليوم (الأربعاء)، بعدد من الضيعات بسيدي سليمان بلقصيري والقنيطرة، مرفوقا بوقفتين احتجاجيتين أمام وكالة التنمية الفلاحية ووزارة التشغيل بالرباط، ردا على ما اعتبروه “هجوم الباطرونا المتنامي على حقوقهم ومكتسباتهم”.
وأوضح مصدر من الجامعة أن إضراب اليوم يأتي “أساسا من أجل وضع حد للهجوم المتنامي على حقوق العمال ودفع المستثمرين للوفاء بالتزاماتهم وخلق فرص الشغل”، قبل أن يضيف “إضراب العمال والعاملات اليوم، مناسبة نحمل من خلالها الجهات الرسمية المعنية مسؤولياتها تجاه أوضاعنا المتردية. وطالب المصدر ذاته ب “وضع حد للتمييز القانوني الذي يعانيه العمال الزراعيون، سواء في ما يخص الحد الأدنى للأجور وساعات العمل مقارنة بما هو جاري به العمل في الصناعة والخدمات، علاوة على إلغاء الشراكات مع المستثمرين الذين لم يحترموا دفاتر التحملات”، داعيا إلى تفعيل لجنة المتابعة للتدقيق في وفاء المستثمرين بالتزاماتهم وتوقيع الجزاءات ضد المخلين بدفاتر التحملات والمحاضر المرفقة.
وأردف أن ” تطبيق قانون الشغل، بدءا بتمكين العمال من بطاقة الشغل القانونية وورقة الأداء والتأمين والتسجيل بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وغيرها من الحقوق القانونية، وحدها الكفيلة بوضع حد للأشكال التصعيدية التي يعتزم عمال الجهة خوضها دفاعا عن مكتسباتهم”، مشيرا إلى أن من الضروري تعويض المتقاعدين ووضع حد للتلاعب بعقود العمل محدودة المدة، “بالإضافة إلى تمكين العمال والعاملات من وسائل الوقاية والصحة والسلامة، عبر إحداث لجن المقاولة ولجن الصحة والسلامة”.
إلى ذلك، شدد بلاغ للجامعة، توصلت “الصباح” بنسخة منه، على ضرورة  وضع حد للخلط الذي يمارسه المشغلون بين العمل بالقطعة والعمل طيلة اليوم بغاية تكثيف الاستغلال، وتدعيم مفتشي الشغل النزهاء وتمكينهم من وسائل العمل للقيام بواجبهم، ومعاقبة المرتشين والمفسدين المتلاعبين بحقوق العمال، مؤكدا ضرورة إنصاف العمال المؤقتين الذين يبلغون سن التقاعد عبر تعديل الصيغة المجحفة الحالية، التي يتم على أساسها احتساب التقاعد.
هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق